حزب طالباني يعتبر كركوك مدينة محتلة

التقرير العراقي

اكد المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني، سعدي بيره , أنهم في الاتحاد يعتبرون كركوك “مدينةً محتلة”، مبيناً أن مسألة إعادة فتح مطارات إقليم كردستان في طريقها إلى الحل.

قال  إن  العراق مخطئ إذ يعتبر نفسه منتصراً بعد الحرب على تنظيم داعش، فكركوك وطوزخورماتو مناطق متنازع عليها، والتحركات الحالية للحكومة العراقية مخالفة للدستور، وتعتبر احتلالاً، ويأتي هذا في وقت لا يجب أن نعتبر فيه العراق قوةً محتلة، نظراً للتنسيق والتعاون الموجود بين البيشمركة، الجيش العراقي، والشرطة الفيدرالية”.

وتابع قائلاً: “على الرغم من ذلك سنشارك في الانتخابات في تلك المناطق، كما أن ممارسة الضغط على الناس للخروج من كركوك خطر كبير، وحالياً هناك أكثر من 100 ألف شخص من أهلنا خارج كركوك، ويشكلون قسماً كبيراً من المصوتين، وإذا أجريت الانتخابات في ظل هذه الظروف، فسوف نخسر مقاعدنا”.

وأضاف بيرة، أن “هناك محاولات لإعادة قسم من العرب إلى كركوك، والذين كانوا قد استقدموا إليها بأوراق مزورة، ونحن لا نقبل بذلك، فهناك احتمال أن نحصل على أقل من عدد مقاعدنا البالغ 8 مقاعد”.

وحول إعادة فتح مطارات إقليم كردستان، أكد أن “هناك اتفاقاً بهذا الخصوص، ولكن التوقيت لم يُحدد بعد، وبحسب المعلومات فإن الأمين العام للأمم المتحدة سيناقش هذه المسألة مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، خلال مؤتمر إعمار العراق الذي سيعقد في الكويت الأسبوع المقبل، وسيطالبه بإعادة فتح المطارات بأقرب وقت، حيث يجب أن تُفتح المطارات قبل الـ28 من الشهر الجاري، لوضع جدول رحلات العام الجديد”.

وكان مستشار مجلس أمن اقليم كردستان مسرور البارزاني، قد تحدث الاثنين الماضي، في مؤتمر صحفي، عن مقترح لتوزيع المناصب بين مكون كركوك، قائلا: “اننا لا نرضى بذلك المقترح كون كركوك مدينة محتلة بالنسبة لنا”، لافتا الى أنه “إذا لم يتم تطبيع الأوضاع في كركوك فلن نعترف بالاطراف التي تديرها”.

واضاف ايضا، أن “كل الخيارات مفتوحة للتحالف مع الاطراف السياسية في حال إعلان إستعدادها بتطبيق الحقوق الدستورية للشعب الكردستاني”، مشيرا الى أنه “لحد الان لم يتم إتخاذ القرار بشأن التحالفات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *