وأضاف أردوغان في اجتماع بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة “ما قمنا به حتى اليوم لا يمكن اعتباره حتى جولات إحماء.. تحركاتنا وحملاتنا الكبيرة، وهي الأساس، ستنفذ خلال المرحلة المقبلة”.

وتابع “سوف نحل مسألة إدلب عقب الانتهاء من عفرين، وسنمكن السوريين من العودة إلى منازلهم في سوريا”.

وتناقض تصريحات أردوغان بشأن “إحماء” قواته التي تدعمها فصائل سورية معارضة في سوريا ما قاله سابقا معلقا على سيطرة تركيا على جبال استراتيجية بعفرين بقوله: “لم يبق إلا القليل”، في إشارة لقرب السيطرة الكاملة على المنطقة.

وكانت تركيا تعهدت بملاحقة الأكراد في منبج المجاورة لعفرين، قائلا، الثلاثاء الماضي، إنه يتعين على القوات الأميركية أن تغادر منبج، وهي مدينة سورية خاضعة لقوات متحالفة مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية، بدعم من تحالف بقيادة الولايات المتحدة.

يذكر أن تركيا شنت عملية في سوريا، الشهر الماضي، ضد المسلحين الأكراد الذين تعدهم حلفاء لانفصاليين يشنون تمردا في مناطقها الجنوبية. 

وقصفت تركيا جوا وبرا وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين الواقعة على امتداد حدودها، لتفتح جبهة جديدة في الحرب السورية المتعددة الأطراف التي اقتربت من عامها الثامن.