تحالف ثلاثي يهدد أمن العراق…. من هو ؟

التقرير العراقي

أكدت مسؤول من الضرورة بقاء قوات الحشد الشعبي وعدم الاستجابة لمطالب حله، مشيرة إلى أن ورود معلومات للسلطات العراقية من “دول صديقة” بتأسيس تحالف ثلاثي وشيك بين حزب البعث المنحل و”القاعدة” و”داعش”.

قال إن “القائمة التي أصدرتها السلطات العراقية وتضم 60 اسماً مطلوباً من تنظيمي داعش والقاعدة وحزب البعث المنحل، تعكس قلق الحكومة العراقية من تحالف ثلاثي محتمل، يضم هذه الأطراف المتهمة بالإرهاب والمطلوبة للقضاء في المرحلة القريبة المقبلة”.

وأضاف المسؤول، أن “الجهات الأمنية والاستخباراتية العراقية تدرس منذ شهر، المعلومات الواردة من أجهزة صديقة حول تحالف عقد أو تحالف على وشك التشكيل يضم داعش والقاعدة والبعث لقيادة مرحلة من الهجمات الإرهابية، قد تتسبب مجدداً في إرباك كبير في الوضع الداخلي، وقد يتم فتح جبهات قتال في بعض البلدات والقرى التي أعلن في وقت سابق تحريرها من قبضة الإرهابيين”.

وعدّ المسؤول الأمني الرفيع،  “إبرام تحالف ثلاثي بين داعش والقاعدة والبعث بمثابة التحدي الأكبر على الإطلاق لحكومته وللقوات الأمنية العراقية، لأن هذا النوع من التحالف كان قائماً بين عامي 2003 و2008 وأدى إلى حدوث موجة غير مسبوقة من العنف في المدن العراقية”.

ورأى المسؤول الأمني العراقي أن “أي تحالف ثلاثي بين داعش والقاعدة والبعث في بلاده هو سبب كاف لبقاء قوات الحشد الشعبي وتفادي حلها كما يطالب البعض”.

وعزا المسؤول “أسباب التحالف الثلاثي إلى أن تنظيم داعش بات في وضع ضعيف ويحتاج إلى خبرات عناصر القاعدة والبعثيين، كما يحتاج إلى نوع من الحاضنة الاجتماعية بعدما خسر كل مواقعه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *