اجتماع سري بين الخنجر والعيساوي والنجيفي والمفرجي لانجاح خطة اماراتية لتشكيل تحالفا سنيا في العراق

كشف مصدر سياسي رفيع ،اليوم الاثنين، عن فشل مساعي اماراتية لتشكيل تحالفا سنيا يجمع كل القوى السنية في العراق ، بسبب الخصومة “الشديدة” ما بين سياسي البيت السني، مضيفاً ان جهود تشكيل هذا التحالف رجئت تأجيل الانتخابات وهذا ما يتم العمل عليه حالياً.

وقال المصدر الذي ينتمي لتحالف القوى العراقية لـ (التقرير العراقي) أن “العمل مستمر على تشكيل التحالف الجديد تحت اسم “تحالف القوى الوطنية العراقية” الذي كان من المفترض ان يرأسه رئيس مجلس النواب سليم الجبوري”، مضيفا أن “الجهود كانت ترمي لتوحيد موقف الكتل والأحزاب والقوى السنية من القضايا الحالية التي تتعلق بمرحلة ما بعد داعش، والعمل على النهوض بواقع المحافظات التي تضررت بفعل الإرهاب، وإعمارها”.

ولفت المصدر الى أن “هذا المخطط لم يكتب له النجاح، بسبب الخصومة والمقاطعة ما بين السياسيين السنة”، مبيناً ان “اجتماعا سريا عقد مؤخرا بين وزير المالية السابق رافع العيساوي ورجلي الأعمال خميس الخنجر وسعد البزاز اضافل الى اسامة النجيفي وخالد المفرجي، ولم يفضي الاجتماع الى تسوية الخلافات إنما افضى لتوسيع شرخ الخصومة ما بين “الاخوة الاعداء”، وفق تعبيره”.

وتابع المصدر، ان “الامارات وعبر سفيرها لدى بغداد حسن احمد الشحي الذي ينقل توجهات ولي العهد الاماراتي محمد بن زايد الى القوى السنية، اوعزت بضرورة تأجيل الانتخابات، لحين اعادة ترتيب اوراق البيت السني”.

هذا وكشفت صحيفة الحياة اللندنية، في عددها اليوم الاثنين، عن ضغوط سياسية من اطراف سنية وكردية لتأجيل الانتخابات البرلمانية ستة اشهر على الاقل، وسط نشاط سياسي واضح خلال الأسابيع الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *