لجنة تحقيق عليا تسلم العبادي ملف فساد القطاع المصرفي في العراق  

كشف مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي،اليوم السبت، عن تسلمه ملفات مكتملة تخص تحقيقات في ملفات فساد في القطاع المصرفي من قبل لجان تحقيق عليا مختصة بالتحقيق في ملفات الفساد الكبيرة،

وأكد مصدر حكومي رفيع لـ(التقرير العراقي) أن “تحقيقات طويلة على مدى أشهر، أسفرت عن كشف ملفات فساد تتعلّق بتبييض أموال من طريق القطاع المصرفي، مشيرا إلى أن “شخصيّات سياسية ومسؤولين ومقاولين ووسطاء، متورّطون في تحويل أموال عقود وهمية إلى أرصدة مصرفية داخل العراق وخارجه”.

ولفت المصدر إلى أن “الملفات الآن بحوزة مكتب العبادي، لكن من غير المحدّد حتى الساعة موعد اتخاذ الإجراءات بحقّ المتورطين فيها”، مشددا على “عزم الحكومة على محاسبة المتورطين”.

وبين المصدر أن “عدد من المحققين الدوليين ساعدوا في ملاحقة حسابات مصرفية بأسماء مختلفة في بنوك خارج العراق، فيما استدلّ هؤلاء على شبهات الفساء من أرقام مبالغ عالية على رغم وجودهم في وظيفة حكومية”.

ووقّع العراق العام الماضي مذكّرة تفاهم مع الأمم المتحدة لإشراك محققين دوليين في ملفات الفساد الكبرى ذات الأولوية، كتهريب الأموال العراقية إلى الخارج والاختلاس في مفاصل الدولة.

ويحتلّ العراق المرتبة الثالثة في الدول الأقل شفافية بعد الصومال والسودان وفقاً لتصنيفات دولية، فيما يقدّر حجم الأموال المهرّبة إلى الخارج بنحو تريليون دولار، أما الأموال المهدورة في الداخل فتصل إلى أكثر من 350 بليون دولار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *