بعد تعرضها لتهديدات بالقتل بسبب سيلفي مع غريمتها الاسرائيلية …. عيدان تتهم منظمة ملكة جمال الكون بمحاولة تخويفها

قبل شهر تقريبا، كانت سارة عيدان تمثل العراق في مسابقة ملكة جمال الكون. هذه كانت المرة الأولى منذ 45 عاماً التي كان فيها للعراق مشاركة في المسابقة. لكن صورة سيلفي لايدان مع ملكة جمال اسرائيل، هدار غاندلسمان، انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وغيّرت كل شيئ تقريباً.

فرد الفعل لم يكن ما توقعته أبداً. قبل ستة أيام من المسابقة، استيقظت سارة على تهديدات من منظمة ملكة جمال العراق، طالبة منها حذف الصورة أو أنها سوف تُجرّد من اللقب، كما هدد آخرون حياتها.

بعد ذلك اتصلت على الفور بعائلتها التي كانت تعيش في العراق، وطلبت من والدتها مغادرة البلد سائلة إياها عما إذا كانت تريد منها أن تترك المسابقة، مضيفة: “كنت على استعداد للتخلي عن الأمر في ذلك الحين.”

وتقول عيدان إنها تعرضت أيضا للتهديد عبر الإنترنت لأنها ارتدت “بيكيني” خلال إحدى المسابقات التمهيدية. لكن السيلفي مع ملكة جمال إسرائيل كان لها التداعيات الأخطر.

ورفضت ملكة جمال العراق حذف صورة السيلفي، لكن بعد يوم من نشرها، وافقت على نشر تدوينة تشرح فيها أنها لا تؤيد الحكومة الاسرائيلية أو سياساتها في الشرق الأوسط، واعتذرت من “كل من يعتقد أنه هجوم على القضية الفلسطينية.”

لم تتحدث عيدان الى وسائل الاعلام حول هذا الجدل حتى يتمكن والداها وأفراد أسرتها من مغادرة العراق بهدوء، قائلة إن الناس هناك عرفوا عائلتها مباشرة، وكانوا يتلقون تهديدات بالقتل.”

عيدان، التي تحمل الجنسية الاميركية أيضا، كانت تحاول تجديد بطاقة الهوية الوطنية خلال المسابقة. وقالت إنها بحاجة لها للحصول على جواز سفر عراقي جديد. وقبل أن تهرب عائلتها من البلاد، قالت إن والدتها أُبلغت في مكتب جواز السفر في بغداد ان سارة سيتعين عليها تقديم طلب للحصول على بطاقة الهوية الوطنية. وهذا يتطلب منها العودة إلى العراق، وهي تقول إنها تخشى أن تفعل ذلك.

لم تنجح عيدان في المسابقة، وعادت إلى لوس انجلوس. واليوم، تقول إنها لا تزال تتلقى تهديدات بالقتل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسبب صورة السيلفي.

تقول ملكة جمال العراق إنها تحاول التركيز على حياتها المهنية، لكن حكومة العراق لم تقدم لها أي دعم، على حد تعبيرها.

وقالت منظمة “ملكة جمال العراق” في بيان لـCNN، إنه في حين أن المجموعة كانت تدعم إيدان، لكنها لم تحصل على التمويل اللازم لتوفير جميع احتياجاتها. وبخصوص الصورة مع ملكة جمال إسرائيل، أشارت المنظمة الى أنها تلقت هجوماً قوياً من الشارع العراقي ولكنها لم تقل إنها سوف تجرد سارة من لقبها، وطلبت منها توضيح ما حدث.”

عيدان قالت من جهتها إن بيان المنظمة غير صحيح، وإن لديها دليل على أنهم هددوها بتجريدها من اللقب اذا لم تزل الصورة، مشيرة الى أن منظمة ملكة جمال العراق كانت “تحاول تخويفنا.”

وقال مسؤول في وزارة الخارجية “لقد رأينا تقارير إعلامية عن مغادرة عائلة سارة عيدان العراق، ولكن نظرا لاعتبارات قانون الخصوصية، لا يمكنننا التعليق أو تأكيد هذا الأمر.” كما أن الحكومة العراقية لم ترد بعد على طلب التعليق من CNN.

في الأسبوع الماضي، زاد الجدل عندما قالت ملكة جمال إسرائيل للتليفزيون الإسرائيلي إن عائلة عيدان أجبرت على الفرار من بلادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *