اربع خطوط جوية عربية تعلق رحلاتها الى اقليم كردستان بطلب من بغداد 

أعلنت الخطوط الجوية المصرية واللبنانية والاردنية والتركية ،اليوم الأربعاء، عن تعليق  تسيير رحلاتها إلى كردستان العراق ومنه من الجمعة القادمة، بناء على طلب السلطات العراقية المعارضة لاستفتاء الاكراد في شمال العراق.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هدد بمنع كافة الرحلات الدولية باتجاه كردستان اذا رفضت سلطات الاقليم الذاتي الحكم تسليم مطارات كردستان للسلطات العراقية.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي إن “مجلس الوزراء أقر حظر الرحلات الجوية الدولية من كردستان وإليه بعد ثلاثة أيام، في حال لم يتم إخضاع المطارات للحكومة الاتحادية”.

واتى التحذير اثر استفتاء مثير للجدل نظم في الاقليم الاثنين ورفضته السلطات المركزية في بغداد.

والاستفتاء غير ملزم واظهرت نتيجته المعلنة تاييد 92 بالمئة من الناخبين لاستقلال اقليم كردستان عن العراق.

وأعلن رئيس مجلس إدارة شركة “طيران الشرق الأوسط” (ميدل ايست) محمد الحوت تعليق الرحلات اعتبارا “من يوم الجمعة من وإلى اربيل بناء على طلب السلطات” في بغداد.

ولكنه أكد أن الشركة لن تترك أي لبناني عالقا حيث سيتمكن المسافرون من استخدام بغداد والبصرة والنجف كنقاط عبور.

من جهتها، أفادت شركة “مصر للطيران” في بيان أنه “بناء على قرار سلطة الطيران المدني العراقي تم تعليق رحلات الشركة إلى مطار أربيل اعتبارا من (…) يوم الجمعة القادم” وحتى إشعار آخر.

كذلك، اعلنت شركة الخطوط الجوية الملكية الاردنية في بيان انها ستوقف موقتا رحلاتها الى كل من اربيل والسليمانية في شمال العراق اعتبارا من الجمعة بناء على طلب بغداد.

في السياق نفسه، اعلنت القنصلية التركية في اربيل في بيان انه ابتداء من الساعة 15,00 ت غ من يوم الجمعة “لن يعود ممكنا” للشركات الجوية التركية الخطوط التركية وبيغاسوس واطلس غلوبال، تأمين رحلات باتجاه اربيل والسليمانية او منهما.

ولم يوضح البيان فترة سريان تعليق الرحلات.

في الاثناء، أعرب وزير النقل والمواصلات في إقليم كردستان، مولود باوه مراد، عن استغرابه لتحرك بغداد قائلا إن “مطاري أربيل والسليمانية ملك لكردستان وقرار الحكومة العراقية خطأ”. وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقد في اربيل أن “مطاري أربيل والسليمانية بنيا بميزانية حكومة الإقليم”.

وطالب بـ”توضيحات اكثر من الحكومة العراقية عن مطالبتها بتسليمهما لها لأننا لم نفهم كيف نسلم لهم المطارين مع انهما يخضعان في الأساس لسلطة الطيران المدني العراقي”.

وأثار الاستفتاء على استقلال كردستان حفيظة بغداد وعدد من دول الجوار.

وعلقت طهران الاحد جميع الرحلات الجوية نحو مطاري اربيل والسليمانية وكذلك كل الرحلات التي تنطلق من كردستان العراق وتعبر أجواء إيران.

من ناحيته، هدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان باجراءات عقابية بحق اربيل تتضمن اغلاق الحدود البرية مع العراق وحتى التدخل عسكريا ضد الاقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *