ماكماستر: اغلب مشاكل العراق الحالية جاءت بسبب انسحاب القوات الامريكية منه عام 2011

عزا مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، آتش آر ماكماستر ،اليوم السبت، السبب الرئيس لغالبية المشكلات التي يعاني منها العراق اليوم الى انسحاب القوات الأمريكية من العراق قبل تعزيز المكاسب العسكرية سياسيا.

وقال ماكماستر في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نشرتها السبت إن الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية في 2011 أدى إلى انهيار جانب كبير من الدولة العراقية ومن ثم ظهور تنظيم داعش الارهابي، مما أدى مثلاً إلى سقوط الموصل، ثاني كبريات المدن العراقية بعد العاصمة بغداد.

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في أكتوبر 2011 أن الحرب في العراق قد انتهت بعد تسعة أعوام، وأن بلاده ستكمل سحب قواتها من العراق بنهاية اليوم الأخير من 2011 بعد ان وقع اتفاقية التعاون الامني الاستراتيجي مع رئيس الحكومة السابق نوري المالكي.

وكان الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قد أمر باجتياح العراق في 2003 بهدف القضاء على اسلحة الدمار الشامل التي كان يسود الاعتقاد بأنها كانت في حوزة قوات الرئيس صدام حسين، كما أعلن رسميا حينها. ولم يعثر على هذه الاسلحة واعتقل الجيش الأمريكي صدام حسين في ديسمبر 2003 ثم أعدم بعد صدور حكم قضائي بحقه في 2006..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *