الصدر: ايران انزعجت من زيارتي للسعودية والامارات لاني لم اخذ موافقتها على تلك الزيارة  

اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عدم وجود اي تنسيق مسبق او استحصال موافقة ايران لزيارة المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة، لافتا الى ان إيران نظرت إلى زيارته للسعودية على أنه موقف عدائي مسبق منها.

ونقل مكتب الصدر عن الصدر قوله خلال لقائه مع رجل الدين السعودي عبداللطيف المبارك في منزله في النجف أن “إيران وحزب الله انزعجا من زيارتي إلى السعودية والإمارات”، مؤكدا “إنه لم ينسق مع إيران أو يستحصل موافقتها قبل زيارته للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة”.

وقال الصدر بحسب ما نقله مكتبه الخاص إنه “يرفض أن يكون تابعا لأحد إلا أن الإخوة في لبنان وإيران غضبوا”، لافتا إلى أن “حزب الله وإيران تعتقدان أن لإيران وحدها الحق في التفاوض مع البلدان العربية وأن العراق غير مسموح له بذلك”.

وقال أيضا أن “العراق بلد عربي فيه أغلبية شيعية وعربية وأنا أحاول المحافظة على علاقة العراق مع كلتا الحاضنتين الشيعية والعربية وأتمنى إيقاف نزيف الدم وسقوط القتلى في سوريا واليمن”.

وكان وجهاء وشيوخ عشائر من بعض المناطق السنية في العراق طلبوا من الصدر تكليف أتباعه بالمشاركة في حفظ الأمن في تلك المناطق مؤكدين ثقتهم بأن سرايا السلام التابعة للتيار الصدري مجموعة مسلحة غير مرتبطة بأي جهة غير عراقية فضلا عن كونها لا تحمل نزعة طائفية ضد أبناء السنة.

من جهة أخرى كشف قيادي في التيار الصدري عن أن الصدر يستعد للقيام بجولة في عدد من الدول الأوروبية من بينها فرنسا وألمانيا وبلجيكا والفاتيكان.

وقال النائب عن كتلة الأحرار الصدرية رياض غالي أن “الصدر يسعى لإخراج العراق من عزلته الدبلوماسية وإنهاء ظاهرة الوصاية الإقليمية والدولية على بغداد”، مبينا أن “الصدر يسعى لإيصال رسالة إلى البلدان التي يزورها بأن العراق يجب أن يعود مستقلا يدير شؤونه بنفسه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *