الجبوري يدعو الحكومة الاتحادية لمواجه تداعيات تواجد عناصر داعش قرب الحدود العراقية

اعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ،اليوم الاربعاء، رفضه القاطع للاتفاق اللبناني السوري من جهة وتنظيم داعش الارهابي من جهة اخرى والقاضي بنقل عناصر التنظيم قرب الحدود العراقية، موجها لجنة الامن والدفاع لتقصي تداعيات نقل عناصر تنظيم داعش قرب حدود العراق.

وقال بيان لمكتب الجبوري تلقى (التقرير العراقي) نسخة عنه إن “الجبوري حذر خلال استقباله اليوم جمعا من عوائل المقاتلين وذوي الشهداء من العودة الى المربع الأول والتنكر لدماء الشهداء”، مؤكدا “رفضه القاطع لأي اتفاق من شأنه ان يعيد تنظيم داعش الى العراق او يقربه من حدوده”.

واضاف الجبوري أن “العراقيين قدموا خيرة ابنائهم وبذلوا الغالي والنفيس من اجل القضاء على هذا التنظيم، وهم الان يقفون على اعتاب مرحلة مهمة لتطهير البلد من مخلفاته،” مشيرا الى أن “العراق لن يدفع ضريبة اتفاقات او توافقات تمس أمنه واستقراره”.

ودعا الجبوري بحسب ما جاء في البيان “الحكومة الاتحادية لاتخاذ كافة التدابير اللازمة من اجل مواجهة تداعيات هذا الاتفاق”.

وأعرب رئيس الوزراء حيدر العبادي عن رفضه للاتفاق وقال، في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، إن “نقل أعداد كبيرة من داعش إلى المناطق الحدودية مع العراق أمر غير مقبول”.

ونقل امس الثلاثاء، المئات من مقاتلي داعش، إلى منطقة البوكمال على الحدود بين العراق وسوريا، بموجب اتفاق بين حزب الله اللبناني والحكومة السورية من جانب وداعش من جانب آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *