بغداد تكذب تصريح مسؤول كردي حول استعداد بغداد لتقديم تنازلات مادية وسياسية مقابل تاجيل الاستفتاء في الاقليم

كذب مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي ،اليوم الاحد، التصريح الذي ادلى به مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكوردستاني ملا بختيار بشأن المفاوضات التي يجريها وفد كوردي مع مسؤولي الحكومة المركزية في بغداد بشأن الاستفتاء، والذي قال فيها إن “الكرد في الاقليم يدرسون احتمال تأجيل الاستفتاء مقابل تنازلات مالية وسياسية من الحكومة المركزية في بغداد”.

وقال بيان صادر عن مكتب العبادي تلقى (التقرير العراقي ) على نسخة منه أن “مراسل وكالة رويترز نقل تصريحا لمسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، ملا بختيار، يحتوي على معلومات كاذبة وبعيدة عن الواقع ولم يتم التطرق اليها اطلاقا في مباحثات الوفد الكردي، كما ان الملا بختيار لم يكن اصلا ضمن الوفد الكردي”.

وأضاف أن “تقرير الوكالة لم يأخذ بالمطلق رأي الطرف الثاني ولا رأي الوفد واكتفى برأي واحد لم يكن موجودا ضمن الوفد وقدم معلومات غير صحيحة”، داعيا إياها الى “اهمية تحري الدقة في نقل المعلومات”.

وكانت وكالة أنباء رويترز نقلت عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، ملا بختيار تأكيده، الأحد، أن الكرد في الإقليم قد يدرسون احتمال تأجيل الاستفتاء المقرر إجراؤه في 25 أيلول المقبل، وذلك مقابل تنازلات مالية وسياسية من الحكومة المركزية في بغداد.

وأضاف أن وفدا كرديا رفيعا يزور بغداد للاطلاع على مقترحات من كبار السياسيين والقادة العراقيين، قد تقنع الكرد بتأجيل التصويت على استفتاء كردستان، لافتا إلى أنه “كبديل للتأجيل فأن بغداد مستعدة لتحقيق أي شيء للإقليم”، حسب تعبيره.

وأوضح أن على بغداد أن تكون مستعدة لمساعدة الكرد على تخطي أزمة مالية وتسوية ديون مستحقة على حكومتهم، حيث تقدر حجم تلك الديون بما يتراوح بين عشرة و12 مليار دولار بما يساوي تقريبا الميزانية السنوية لإقليم كردستان وهي ديون مستحقة لمقاولين نفذوا أشغالا عامة وموظفين حكوميين وقوات البيشمركة، لم تصرف رواتبهم كاملة منذ شهور.

وشدد ملا بختيار، على احتفاظ الكرد بالحق في إجراء التصويت في موعد لاحق حال التأجيل، حيث أفاد “نحن لا نقبل أن يطرح علينا أن نؤجل الاستفتاء من دون بديل وبدون أن يحددوا أجلا آخر للاستفتاء أو وقتا آخر”.

وكان رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أعلن في شهر تموز الماضي، أن الكرد سيتحملون مسؤولية نتيجة الاستفتاء المتوقعة، وهي تأييد الاستقلال وتطبيق ذلك عبر الحوار مع بغداد وقوى إقليمية لتجنب الصراع، وقال في مقابلة مع “رويترز” إن”علينا تصحيح تاريخ سوء المعاملة بحق شعبنا ومن يقولون إن الاستقلال ليس جيدا فإن سؤالنا لهم هو… إذا لم يكن الاستقلال جيدا لنا فلماذا سيكون جيدا لك؟.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *