الصدر: لم تجرحني إساءة في حياتي اكثر من اتهامي بالخيانة والعمالة وعلى قناة الدولة الرسمية

زار وفدا من شبكة الاعلام العراقي وقناة العراقية الاخبارية ،اليوم الجمعة، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في محل اقامته بمنطقة الحنانة في محافظة الانجف الاشرف، للاعتذار منه رسميا وتدارك احتمالية حدوث ازمة كبيرة بعد ما اتهم احد ضيوف القناة عبر الشاشة الرسمية الصدر بالعمالة بعد زيارته المملكة العربية السعودية.

وكشف السياسي ابراهيم الصميدعي وهو احد اعضاء الوفد الذي زار الصدر عبر صفحته الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي(الفيس البوك) عن ان الصدر قال للوفد “لم تجرحني إساءة في حياتي اكثر من اتهامي بالخيانة والعمالة وعلى قناة الدولة الرسمية رغم كل ما قدمت واقدم للعراق وشعبه”، مؤكدا أن الصدر اكد على وجوب قيام على القيادات السياسية باسكات حواشيها عن التهجم والاساءة الى القيادات الأخرى”.

واضاف الصميدعي أن الصدر قال “بعض انصارنا أراد ردع المتجاوزين لكننا نصر ان نرد عليهم بالقانون ولكن زيارتكم جعلتنا نعفوا حتى من حقنا القانوني”، متابعا القول “رفضت الاساءة للمالكي في السعودة وارفض الاساءة الى أية قيادة عراقية، خلافنا في الداخل خلاف بيت وليس موضوع نسمح ان تتدخل به قوى خارجية”

واشار الصميدعي الى ان “الصدر اوضح ان زيارته الى الدول العربية تمت بالتنسيق والتفاهم مع الدكتور العبادي وتاتي ترسيخا لدعائم انفتاح الدولة العراقية على جوارها الإقليمي وانهاء مرحلة الاحتقان”.

وتابع الصدر بحسب ما نقله الصميدعي “لم يكن الغرض من هذه الزيارات الانضمام الى محور ضد اخر وعلاقتنا بايران ثابتة وتاريخية ولن نكون ضدها وضد مصالحها، كما جربنا حالة التصادم مع جوارنا الاقليم ولم نحصد غير المشاكل لبلدنا وشعبنا ولابد من تجريب أدوات الانفتاح والحوار”.

وبين الصميدعي ان الصدر قال في ختام اللقاء “شبكة الاعلام العراقي بحاجة الى تغييرات جذرية وإصلاح ويجب ان تقف على الحياد في الصراع السياسي الداخلي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *