مصدر من داخل هيئة الحج يصف تصريحات رئيسها بشان موفدين الهيئة لمكة بـ”غير الحقيقي”

وصف مصدر مسؤول من داخل هيئة الحج والعمرة ،اليوم الاربعاء، ان التصريحات التي أدلى بها رئيس الهيئة، خالد العطية، بشأن عدد الموظفين الموفدين رسميا  لمرافقة الحجاج العراقيين ب “غير الحقيقية”.

وقال المصدر في حديث لـ (التقرير العراقي) إن “الشرح الذي قدمه الشيخ العطية، بشأن عدد موفدي هيئة الحج العراقية إلى السعودية، هذا العام، لا يسلط الضوء على الحقائق”، مشيرا إلى أن “معظم موفدي الهيئة إلى الحج هذا العام، لا يقومون بواجبات تذكر، لأن المهام الحقيقية يقوم بها الحملدارية، بالتعاون مع المطوفين السعوديين، المكلفين من قبل سلطات بلادهم بتسهيل أمور الحجاج”.

واضاف المصدر أن “الحملدارية، والمطوفين السعوديين، هم من يقوم بمهام تنظيم حركة الحجاج، وتوزيع الطعام عليهم، ومتابعة المفقودين، وترتيب أمور الأضاحي، وغيرها”، موضحا أن “هؤلاء الحملدارية لا تربطهم صلة وظيفية بهيئة الحج، وليسوا من ضمن موفديها”.

ويوضح المصدر، أن “هيئة الحج العراقية، حجزت فندقا في منطقة العزيزية بمكة، واتخذته مقرا لموظفيها، المكلفين بإجراء تسويات مالية، لتحديد حجم الأرباح التي تحصل عليها الهيئة”، كاشفا أن “التأشيرات التي تم الحصول عليها من السعودية لأشخاص بصفة سواق تبين أن بعضها منحت لرجال دين ومسؤولين حاولوا استغلال هذه الميزة ماديا وسياسيا لغرض إقامة ندوات ونشاطات حزبية”.

جاء ذلك “بعد نشر كتاب لهيئة الحج وبتوقيع الشيخ خالد العطية والذي يوفد فيه (487) موظفا من الهيئة وبضمنهم العطية لمدة (35) يوماً إلى السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *