تجمع الشبك الديمقراطي يتهم عائلة النجيفي بطرد الشيعة من نينوى

اتهم تجمع الشبمك الديمقراطي ،اليوم الاربعاء، عائلة نائب رئيس الجمهورية، اسامة النجيفي، بطرد الشيعة من محافظة نينوى، محذرا من مؤامرات تستهدف ايقاع الفتنة بين المكونين الشبكي والمسيحي في سهل نينوى.

وقال أمين عام تجمع الشبك الديمقراطي، النائب حنين القدو في بيان رسمي تلقى (التقرير العراقي) أن “اعداء العراق وعملاء الدول الاقليمية واصحاب الاجندات التقسيمية لم يتوقفوا عن فبركة الاكاذيب وتوجيه الاتهامات للواء ٣٠ الحشد الشعبي لان هذا اللواء يشكل عائق اساسي ومهم في افشال كل تلك المؤامرات الخبيثة بدءا من مؤامرات عائلة النجيفي لطرد الشيعة من نينوى لاخلاء الساحة لهم”.

وأضاف القدو أن “الاتهامات والاكاذيب التي تروجها قناة الحدباء العاهرة والمرتبطين بالاجندات الصهيونية التقسيمية تجاه لواء ٣٠ او تجاه حنين (القدو) ومحاولاتهم الاخيرة في الترويج لخلق فتنة بين الشبك والمسيحيين الا محاولات بائسة وتقع ضمن هذه المؤامرات والاجندات التقسيمية”.

واكد القدو انه “لولا تواجد لواء ٣٠ في منطقة سهل نينوى ومع قوات الحشد الشعبي التابع للنائب يونادم كنا وقوات الحشد الشعبي للشيخ ريان الكلداني لشهدنا الان تغلغل الاسايش والمقرات الحزبية للحزب الديموقراطي الكردستاني في الكثير من القرى والقصبات في سهل نينوى لممارسة التجسس على ابناء الشبك والمسيحيين والتركمان والصارلية الكاكائية واضطهادهم من اجل كسر ارادتهم في رفض هيمنة الاقليم على المنطقة”.

وتابع “نحن كابناء القومية الشبكية ندعو قائمقام الحمدانية نيسان كرومي الى ضرورة الاسراع بتطبيق القانون وازالة التجاوزات على الاراضي المملوكة للدولة في الحمدانية وقصباتها من قبل ابناء كل المكونات وبدون تمييز لارسال رسالة اطمئنان الى المكون الشبكي والاخرين باعتباركم تمثلون كل ابناء المنطقة وبدون تمييز”.

ودعا أمين عام تجمع الشبك الديمقراطي، “كل القيادات المسيحية الوطنية الى الوقوف بجانب القانون والى عدم افساح المحال للمتربصين بامن ومستقبل المنطقة من خلال اصدار بيانات غير متوازنة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *