محافظة بغداد: الميزانيات التي صرفت على الكهرباء توازي ميزانيات دول عدد سكانها اضعاف العراق

اكدت لجنة النفط والطاقة بمجلس محافظة بغداد أن المبالغ التي صرفتها الحكومة في هذا المجال تساوي ميزانيات دول يفوق عدد سكانها اضعاف العراق، منتقدة استمرار وزارة الكهرباء في إبرام الصفقات والعقود لتجهيز الطاقة الكهربائية للمواطنين

وقال رئيس اللجنة صادق الزاملي في تصريح صحفي تابعه (التقرير العراقي) أنه “رغم صرف المليارات من الدولارات في مجال الطاقة الكهربائية، الا ان تجهيز الطاقة للمواطنين بقيت دون مستواها، وأن حل موضوع تجهيز الكهرباء أصبح شبه مستعصي منذ 13 سنة، ولا نرى اي تحرك من الجهات الرقابية ومكاتب المفتش العام ولجان النزاهة للتعامل مع هذه المسألة بصورة جدية”.

ووصف الزاملي العقود التي ابرمتها الجهات المعنية مع الشركات المختصة لبناء المحطات وتجهيز الطاقة بأنها “مليئة بالثغرات وفتحت المجال لاهدار ملايين الدولارات دون ان يستفيد منها المواطن، رغم مرور العديد من الاعوام التي يواجه فيها المواطن المشكلة ذاتها”.

واضاف الزاملي قائلا “اننا نصيب بالذهول عندما نسمع تلك الارقام التي صرفت على الكهرباء ولم يتحقق سوى انتاج 500 ميكا واط او 300 ميكاواط” منوها الى أن “محطتي جنرال الكترك كلفتا العراق مليار وخمسمائة مليون دولار، وتعمل بأقل من ربع طاقتها”.

واوضح بان “المبلغ التي صرفتها الشركة يشكل ميزانيات لدول عدد سكانها اضعاف العراق فكيف يتم التعاقد بهذه المبالغ الكبيرة وكميات الانتاج تكون قليلة التي لم تسد سوى 1% من حاجة العراق”، مشيرا الى “وجود نقاط استفهام كبيرة حول عقود الكهرباء، واكد ان احتياجات هذه المحطات لم تهجز بصور كاملة، والارقام التي تم الاحالة بها ايضا عليها علامات استفهام كبيرة”.

وابدى تأييده لمشروع خصخصة الكهرباء وقال إن ” الفكرة ولدت من رحم مجلس محافظة بغداد، وهذا الموضوع طرح منذ عام 2010 ، وان وزارة الكهرباء استفادت من هذا الطرح، واضاف يقول “انا مع خصخصة الكهرباء كي يصبح توفير الكهرباء على مدى 24 ساعة باليوم ولكن ليس بنفس الاسعار التي تبنتها الوزارة بناء على طلب الشركات المنفذة للمشروع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *