الامن والدفاع البرلمانية: على الحشد الشعبي تنظيف صفوفه من العصابات المسؤولة عن عمليات القتل والخطف في بغداد وباقي المحافظات

طالبت لجنة الامن والدفاع البرلمانية هيئة الحشد الشعبي بتنظيف صفوفه من بعض الجماعات التي تقوم بعمليات خطف واغتيال في العاصمة بغداد وباقي المناطق، مؤكدة بوجود ما وصفته بـ “الايادي الخبية” داخل الحشد الشعبي وتشجع على القيام بعمليات القتل والاختطاف.

وقال مقرر لجنة الامن والدفاع النيابية عبد العزيز حسن لــ (التقرير العراقي) إن “هناك مجموعات تختفي تحت ظل الحشد الشعبي تضر بمبادئه، لذا على فصائل الحشد ان ينظفوا صفوفهم من هذه الشواذ لانها تضر بهم قبل أن تضر بالشعب العراقي ” على حد تعبيره.

واشار حسن الى “وجود اشخاص وأطراف تستفيد من ادامة القتال لذلك يشجعون على اعمال القتل والاختطاف في بغداد وبعض المحافظات الاخرى بهدف افساد فرحة الانتصارات التي عاشها العراقيون مؤخرا بمناسبة استعادة الموصل من سيطرة تنظيم داعش”، مطالبا بـ “تسليم الامن في العاصمة الى جهة امنية واحدة فقط، لتكون لديها دقة معلوماتية وقوة رادعة لكبح جماح العصابات”.

وتستدرك حسن قائلا “نحن في لجنة الامن والدفاع، ناقشنا خلال الجلسة الاعتيادية قبل خمسة ايام، الموضوع بكل جدية وقررنا ان نستدعي المسؤولين الامنيين في بغداد لمناقشة الموضوع والحد من تلك الانتهاكات”، مشددا على “ضرورة ابقاء السلاح بيد الدولة فقط، وان تتسلم جهة واحدة فقط الامن في بغداد حتى تكون لديها دقة معلوماتية وقوة رادعة لكبح جماح العصابات الموجودة” حسب قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *