خامنئي يحذر خلال لقائه بالعبادي من أي عمل يضعف الفصائل المسلحة المدعومة من إيران

حذر الزعيم الأعلى الإيراني على خامنئي رئيس الوزراء حيدر العبادي من اتخاذ أي إجراء يمكن أن يؤدي إلى إضعاف الفصائل المسلحة التي تدعمها إيران قائلا إن مثل هذه التصرفات قد تعرض استقرار بغداد للخطر.

ونقلت وسائل اعلام ايرانية رسمية اطلع عليها (التقرير العراقي) عن خامنئي قوله خلال اجتماع في طهران إن “الفصائل المسلحة هي القوى الأساسية التي تصد الجماعات المتشددة ويجب على بغداد ألا تثق في الولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي”.

وقال خامنئي للعبادي في طهران إن ” تنظيم داعش الإرهابي بدأ ينسحب من العراق وهذا بفضل ثقة الحكومة في هذه القوات الشابة المتفانية”، مشيرا الى أن ” الولايات المتحدة تقف ضد قوات الحشد الشعبي لأنهم يريدون أن يخسر العراق مصدر قوته الأساسية”.

وطلب خامنئي من العبادي ألا يثق في الأمريكيين في حربهم ضد تنظيم داعش الإرهابي لأنهم “هم وحلفاؤهم بالمنطقة في إشارة الى (السعودية) خلقوا داعش بأموالهم ولا يريدون القضاء عليه تماما» في العراق”، مضيفا أن إيران تعارض وجود القوات الأمريكية في العراق تحت أي ظرف بما في ذلك تدريب القوات العراقية”.

وتابع خامنئي قوله “علينا أن نبقى متنبهين للأمريكيين وعدم الثقة فيهم. الأمريكيون وأتباعهم ضد استقلال العراق ووحدته وهويته”، مؤكدا أيضا “عدم موافقة إيران على أي إجراء يعرض وحدة أراضي العراق للخطر ويقسم البلاد”.

وساعدت الفصائل المسلحة التي تُعرف باسم قوات الحشد الشعبي بغداد على الدفاع عن البلاد في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي عندما ترك أفراد الجيش والشرطة العراقيين الخدمة بشكل جماعي في 2014، فيما يتهم سكان المحافظات السنية التي تم تحريرها من داعش الحشد الشعبي بالقيام بعمليات نهب وخطف وقتل.

والتقى العبادي بخامنئي بعد يوم واحد من زيارته للسعودية في جولة شرق أوسطية شملت أيضا الكويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *