الحشد الشعبي يغلق جميع منافذ عبور وتسلل عناصر داعش الإرهابي بين العراق وسوريا

 
الحشد الشعبي يغلق جميع منافذ عبور وتسلل عناصر داعش الإرهابي بين العراق وسوريا

اكدت قوات الحشد الشعبي، اليوم الخميس، اغلاق جميع منافذ عبور وتسلل عناصر عصابات داعش الإرهابية بين العراق وسوريا. حيث باشرت الهندسة العسكرية للحشد الشعبي باغلاق الثغرات التي احدثها داعش الإرهابي في الساتر الحدودي والتي استخدمها سابقا منافذ للعبور والتسلل عبر الحدود العراقية السورية البالغ طورها 605 كيلومترات.

ونفذت قوات الحشد الشعبي عملية ليلية مباغتة لتأمين الحدود العراقية السورية واستطاعت تحرير قرية ومخفر “تل صفوك” آخر بلدة عراقية على الحدود مع سوريا.

وقال المتحدث الرسمي بأسم الحشد الشعبي النائب احمد الاسدي في بيان تلقى (التقرير العراقي) نسخة عنه إن “العدو الداعشي قد مني بهزيمة عسكرية قاسية مخلفا وراءه العشرات من القتلى” وتم رفع العلم العراقي فوق مبنى المخفر الحدودي المحرر”.

وفي وقت لاحق اعلن إعلام الحشد الشعبي إن قوات الحشد انهت تطهير قرية ومعبر تل صفوك الحدودي بالكامل ورفع العلم العراقي فوقه كثاني معبر حكومي رسمي بين العراق وسوريا بعد تحرير معبر جاير غلفاس.

وكشفت قيادة الحشد عن تفاصيل المعركة التي استمرت حتى فجر اليوم قائلة “انطلقت ألوية الحشد الشعبي بعملية مباغتة الساعة 10 ليل امس الأربعاء ضمن عمليات محمد رسول الله الثانية باسناد طيران الجيش العراقي إمتدت حتى فجر الْيوم بمحاور متعددة بهدف السيطرة على آخر معابر داعش عبر الحدود العراقية السورية و بسط المزيد من السيطرة على الطريق الدولي بين البلدين”.

واضافت ان العملية حققت السيطرة على قرية و مخفر تل صفوك على الحدود والوصول للساتر الحدودي وغلق الثغرات التي احدثها داعش وتحقيق المزيد من الاندفاع والسيطرة في الشريط الحدودي و الطريق الدولي باتجاه قضاء القائم والشروع ببناء سواتر عازلة فيما تم قتل 34 عنصرا لداعش بينهم 10 انتحاريين وتدمير20 سيارة مسلحة.

واشارت الى ان آليات الهندسة العسكرية باشرت بغلق الثغرات التي احدثتها داعش في الساتر الحدودي و كانت تُستخدم كمنفذٍ لعبور عناصره من والى العراق عبر سوريا وكذلك المباشرة ببناء سواتر ترابية و شق الخنادق لتأمين المناطق المحررة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *