القوات الامنية تغلق منطقتين كبيرتين في بغداد وسط استياء شعبي كبير

 

قامت السلطات الأمنية في العاصمة بغداد باغلاق منطقتي الشورجة والكسرة ببغداد، بناء على معلومات تفيد بوجود تهديدات.

وقالت مصادر امنية رفيعة لـ(التقرير العراقي) إن “القوات الأمنية، أغلقت منطقتي الشورجة والكسرة في بغداد، ومنعت الحركة فيهما، موضحا أن القرار اتخذ بناء على معلومات تفيد بوجود تهديدات”، مشيرا الى أن “المنطقتين اللتين اغلقتا اليوم، مزدحمتان، وربما تشكلان هدفا للسيارات المفخخة والانتحاريين”.

وشهدت بغداد، اليوم زخما مروريا كبيرا، نجم عن فرض اجراءات تفتيش مشددة على العجلات، ما اثار سخط السكان.

وسجل يوم أمس الثلاثاء، مستوى عاليا من الهجمات الموجهة ضد المدنيين، إذ تعرضت 3 مواقع متفرقة في محافظتين، إلى تفجيرات انتحارية ومفخخة، ما أوقع 46 قتيلا و129 جريحا، في وقت عبر سكان المناطق المستهدفة عن استيائهم، من فشل الإجراءات الأمنية المعقدة في حمايتهم.

وقالت مصادر أمنية إن سيارتين ملغومتين وهجوما انتحاريا أسفرت عن مقتل 46 شخصا على الأقل في بغداد ومدينة هيت الواقعة إلى الغرب وإصابة أكثر من 129 في هجمات استهدفت مجموعات من السكان كانت تتسوق أو تتناول الطعام وهو مشهد معتاد في ليالي رمضان في بغداد.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجمات الثلاثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *