مسيحيون غاضبون من تصريحات رئيس ديوان الوقف الشيعي بتكفيرهم والتحريض على قتلهم يرفعون دعاوى قضائية ضده

أثارت تصريحات رئيس ديوان الوقف الشيعي، علاء الموسوي، بتكفير المسيحيين، غضباً واسعاً في الأوساط المسيحية، وصلت إلى حد رفع دعوى قضائية عليه.

ورفعت 180 عائلة مسيحية في بغداد، دعاوى قضائية ضد رئيس ديوان الوقف الشيعي، اثر انتشار مقطع فيديو من خطبة سابقة له يدعو فيه الى تكفير المسيحيين والمندائيين وشن الجهاد ضدهم، محملة إياه مسؤولية ما يحدث الى ابناء المكون المسيحي لأنه المكون الأصيل في عراقنا الجريح.

إلى ذلك، اتهم الأمين العام لحركة بابليون ريان الكلداني رئيس ديوان الوقف الشيعي ببث الكراهية ضد المسيحيين، مستنكرا وصف الموسوي للمسيحيين والصابئة بالكفار وأنها تنسجم تماما مع ما يطرحه تنظيم داعش.

بدوره، دعا بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس رفائيل ساكو المرجعيات الدينية في العراق إلى تبني نهج الاعتدال والانفتاح ومنع خطابات تروّج للكراهية والتمييز مطالبا الحكومة العراقية بفرض القانون والعمل على احترام عقيدة كل إنسان.

وعلى إثر ذلك، أصدر ديوان الوقف الشيعي بيانا أكد فيه ان نشر هذا المقطع المجتزأ من الفيديو لهو دليل على مؤامرة جديدة ضد الوقف، مشيراً إلى أن المقطع كان درسا فقهيا نظريا ألقي في بعض المساجد في شهر رمضان عام 1435 اي قبل ثلاث سنوات، لكن الملاحظ انه كان مجتزأ حذف منه الجزء الذي يتحدث عن شروط الجهاد والتي تعد مفقودة في زماننا هذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *