البرلمان يطيح برئيس مفوضية الانتخابات ويعلن موقفه من اجوبته

 

صوت مجلس النواب في جلسته الاعتيادية الثامنة والعشرين التي عقدت، اليوم الثلاثاء، برئاسة رئيس البرلمان سليم الجبوري وحضور 252 نائب على عدم قناعته بأجوبة رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى، فيما قرر رفع جلسته إلى يوم الخميس المقبل.

وقال مصدر برلماني لــ (التقرير العراقي) إن “مجلس النواب صوت خلال جلسته المنعقدة اليوم، على عدم قناعته بأجوبة رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى”.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “119 نائبا صوتوا بعدم القناعة، في حين صوت 118 بقناعتهم بأجوبة المفوضية”، لافتا إلى أن “عدد الأوراق التالفة بلغ 15 ورقة”.

وأشار المصدر إلى أن “رئاسة مجلس النواب قررت بعد ذلك رفع الجلسة إلى يوم الخميس المقبل”.

وعقد مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، جلسته الاعتيادية الـ 28 من الفصل التشريعي الحالي برئاسة سليم الجبوري وحضور 212 نائبا.

 

من جانبه أعلن النائب عادل نوري أن “التصويت على عدم القناعة بأجوبة مفوضية الانتخابات لا يعني اقالتها، مؤكدا أن سحب الثقة من رئيس المفوضية يحتاج الى طلب موقع من 50 نائبا يقدم الى رئاسة البرلمان خلال مدة اقل من اسبوع.

وقال نوري في تصريح صحفي تابعه (التقرير العراقي) إن “التصويت على القناعة بأجوبة رئيس مفوضية الانتخابات من عدمها في جلسة اليوم، كان بنسبة فارق صوت واحد، وهذا ليس بالضرورة ان ينعكس على قناعات النواب في جلسة التصويت على سحب الثقة من عدمها”.

واضاف ان “جلسة التصويت على عدم القناعة بالاجوبة لا يعني الاقالة كونها تحتاج الى تقديم النائب المستجوب طلب موقع من 50 نائبا خلال مدة اقل من اسبوع لرئاسة البرلمان لطلب عقد جلسة للتصويت على سحب الثقة”، مشيرا الى ان “التصويت في جلسة اليوم لن يحقق اغلبية النصف من عدد الحاضرين لكن في جلسة التصويت على سحب الثقة ينبغي وجود الأغلبية”.

وتابع نوري ان “هناك بعض النواب لم يحضروا لجلسة اليوم وهناك اوراق تالفة اضافة الى انه قد لا يحضر في الجلسة المقبلة نواب ممن صوتوا على عدم القناعة، ما يجعل التكهنات صعبة جدا بالمضي بالاقالة من عدمها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *