آية .. قصة نجاح ترامب وأخفاق أوباما في مصر

نجح الرئيس الاميركي دونالد ترمب في المهمة التي اخفق فيها سلفه باراك أوباما بشأن مصير المواطنة الاميركية المصرية آية حجازي، التي كانت محتجزة في مصر لنحو ثلاث سنوات.

واستقبل ترامب اليوم الجمعة في البيت الأبيض حجازي وهي مصرية أميركية أنشأت مؤسسة خيرية وأفرجت السلطات المصرية عنها بعد أن سعى ترمب لذلك خلال لقائه بالرئيس المصري أوائل شهر نيسان الجاري، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

واظهرت صور نشرت اليوم حجازي (30 عاما) وهي تجلس بجوار الرئيس ترامب في المكتب البيضاوي، في اجتماع ضم أيضا ابنة الرئيس ايفانكا وزوجها جاريد كوشنر ونائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشؤون الاستراتيجية دينا باول التي رافقتها على متن طائرة عسكرية أميركية اقلتها من مصر.

وقال ترامب نحن سعداء جدا جدا لأن آية عادت للوطن وإنه لشرف عظيم أن تكون هنا في المكتب البيضاوي رافضا الإجابة على أسئلة متعلقة بقضيتها.

وبذل ترامب ومساعدوه جهودا دبلوماسية خلف الكواليس للإفراج عن حجازي بعد فشل محاولات من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وقال مساعدون إن ترامب طلب بنفسه من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في حديث خاص، المساعدة في القضية حين زار البيت الأبيض في الثالث من نيسان الجاري.

وأفرج عن حجازي يوم الثلاثاء الماضي (18 نيسان 2017) بعد حبسها لنحو ثلاث سنوات بتهم شملت تهريب البشر. واحتجزت حجازي 33 شهرا بالمخالفة للقانون المصري الذي ينص على أن أقصى مدة للحبس الاحتياطي هي 24 شهرا.

وتعود أحداث قضية آية حجازي، إلى شهر آيار من العام 2014، عندما ألقت قوات الأمن القبض على مؤسسي جمعية بلادي جزيرة للإنسانية لإعادة تأهيل أطفال الشوارع، وهم آية محمد نبيل أحمد حجازي، وزوجها محمد حسنين مصطفى، بالإضافة لعدد من العاملين بالجمعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *