بالوثيقة … عشرات العوائل مهددة بالترحيل من قضاء هيت بأمر من قيادة عمليات الجزيرة

 

أصدرت قيادة عمليات الجزيرة امرا للمجالس المحلية في قضائي هيت وحديثة وناحيتي البغدادي وبروانة يقضي بمنع استقبال العوائل النازحة من المناطق التي تخضع لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وبحسب كتاب رسمي حصل (التقرير العراقي) على نسخه عنه فان “عشرات العوائل النازحة من مناطق سيطرة تنظيم داعش الإرهابي في أقضية القائم والرمادي والفلوجة مهددة بالترحيل القسري من قضاء هيت بمحافظة الأنبار غرب بغداد.

وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن “هناك تهديدات بترحيل النازحين من الفلوجة والرمادي وعدم استقبال الذين ينزحون من مناطق غرب الانبار”، لافتا الى ان “المادة (7/1 د) من نظام روما الإنساني للمحكمة الجنائية الدولية، تجرم عمليات الترحيل أو النقل القسري وتؤكد أن إبعاد السكان أو النقل القسري للسكان، متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، يشكل جريمة ضد الإنسانية”.

من ناحية أكد رئيس المجلس المحلي لقضاء هيت محمد مهند جاسم خلال مقابلة مع المرصد العراقي لحقوق الإنسان انه “تم إتخاذ قرار إبلاغ العوائل المحررة مناطقهم وطلب عودتهم الى مناطق سكناهم الاصلية بالإتفاق مع رئيس مجلس محافظة الانبار سعدون العلواني، لكن القرار يستثني الموظفين والمكلفين بخدمة عامة”.

وبرر الجاسم القرار أن”الجميع يعلم ضعف ميزانية محافظة الأنبار وهي شبه معدومة.  نحن نوفر الخدمات بالجهد الذاتي لابناء القضاء، فمئات العوائل النازحه متواجدة في مركز القضاء الا تحتاج الى خدمات”، مضيفا أن القرار “لا يتقصر  على المشاكل الاقتصادية وانما هناك اسباب امنية أيضاً، فالضعف الإستخباري في المنطقه وقلة عدد الأجهزة الأمنية والإستخبارية في القضاء، واحدة من الأسباب التي دفعتنا لإصدار القرار، حيث ان عدد الشرطة بجميع صنوفها هو 60 منتسب و6 ضباط تقريبا، كما ان قرار ترحيل عوائل عناصر داعش الإرهابي يعود الى وجود نزاعات عشائرية في القضاء، ونحن بدورنا ابلغنا هذه العوائل بالرحيل الى مناطق اخرى من اجل الحفاظ على سلامتهم من عمليات الثأر والتهديد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *