البغدادي محاصر والحشد الشعبي يحبط محاولة انقاذه

 

رجح مصدر عسكري عراقي رفيع المستوى أن يكون أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الارهابي قد وقع في الحصار داخل الموصل وأن نهايته صارت قريبة.
ونقلت وكالة حديث (نوفوستي) الروسية عن المصدر قوله إن “القادة العسكريين العراقيون رجحوا وجود البغدادي بالموصل بعد ما حاول الدواعش التسلل قبل عشرة أيام في قافلة من العربات رباعية الدفع مدعومة من بضع دبابات إلى مدينة تلعفر العراقية قرب الموصل قادمين من سوريا”.
وأضاف المصدر “حاول الإرهابيون المشار إليهم فك الطوق عن أتباع لهم محاصرين في تلعفر، بما يخدم في حال نجاح خطتهم تعزيز قدراتهم للزحف على الموصل”.
وتابع “تمكنت قوات الحشد الشعبي من تصفية جميع من كانوا في القافلة المذكورة من الدواعش المذكورين، فيما يرجح محللونا أن يكون الهدف من وراء محاولة تسلل الإرهابيين إلى تلعفر وبعدها الموصل، إجلاء من تبقى من قياديين في تنظيمهم هناك، أو إنقاذ البغدادي نفسه، لاسيما وأننا لا نستبعد تواجده في الموصل”.
ولم يستعبد المصدر أن يكون البغدادي جريحا في الموصل، بعد القصف الذي تعرضت له تجمعات “الدولة الاسلامية” على الحدود السورية العراقية مؤخرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *