لجنة الخدمات النيابية ترجع تلكؤ المشاريع الاستثمارية الى كثرة السكن العشوائي في العاصمة

أرجعت لجنة الخدمات في مجلس النواب، الأحد، تردي الوضع الخدمي في العاصمة بغداد إلى أسباب عدة، مشيرةً إلى أن التجاوزات والسكن العشوائي تسببت في تلكؤ استكمال بعض المشاريع في بغداد.

وقال رئيس اللجنة ناظم الساعدي لوكالة (التقرير العراقي) إن “هناك أسباباً عديدة اجتمعت وأدت إلى تردي الوضع الخدمي في العاصمة”، مشيراً إلى أن “ضعف التخصيصات المالية للأمانة هو سبب مهم لكنه لا يمثل السبب الوحيد في المشكلة”.

وأضاف الساعدي، أن “هنالك تلكؤاً في إكمال بعض المشاريع المهمة التي تعالج جزءاً مهماً من مشاكل العاصمة، خاصة ما يتعلق منها بشبكات التصريف أو مياه الإسالة، مما تسبب بتراجع الخدمات بشكل كبير”، موضحاً أن “اللجنة لديها لقاءات ومتابعات مع أمانة بغداد بشكل دوري، كما تم تشكيل غرفة عمليات في الأمانة لمتابعة الخلل”.

وبين، أن “هناك جهوداً كبيرة بذلت خلال الأشهر القليلة الماضية لصيانة شبكات الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار، إضافة إلى صيانة محطات الإسالة ومحطات الضخ الرئيسة وتوفير خطوط كهرباء احتياطية لتلك المضخات في حال حصول أية عوارض بخطوط التجهيز الرئيسية”.

وتابع، أن “التجاوزات والسكن العشوائي تسببت في تلكؤ استكمال بعض المشاريع، إضافة إلى التعاقد مع شركات غير رصينة في تهيئة تلك المشاريع، ناهيك عن ضعف الإدارات التي لم تستطع ايجاد البدائل عن تلك الشركات أو ايجاد حلول لحالات التجاوز كتغيير مسارات خطوط الأنابيب أو رفع التجاوزات”.

وكان عضو لجنة الخدمات في مجلس محافظة بغداد علي العلاق اعتبر، الثلاثاء (6 كانون الأول 2016)، أن الافتقار للتخطيط الاستراتيجي في بناء المدن والتخطيط والعمران أثر سلبياً على أوضاع الخدمات في المناطق البغدادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *