العبادي يفتح النار على جهات قريبة وبعيدة عنه خلال احتفالية الشهيد العراقي

عد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السنة الأخيرة لحكم سلفه نوري المالكي “مربع مظلم” بسبب سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على ثلث مساحة العراق وانهيار الجيش العراقي، مهددا بنفس الوقت بقطع يد التي تحاول النيل من الحشد الشعبي.

وقال العبادي في كلمته أثناء الاحتفالية التي نظمها المجلس الأعلى الإسلامي بمناسبة يوم الشهيد العراقي، اليوم السبت، أنه “لا يمكن العودة الى المربع المظلم الذي أضاع بلدنا وشعبنا، وجيشنا بدخول تنظيم داعش الى الموصل”، مشيرا الى أنه “تمكنا من إعادة الأوضاع رغم ما ما واجهتنا من أزمات، واليوم الهجرة قد توقفت في العراق”.

وتابع العبادي ان “داعش لم ينتهِ بعد والقوات تحبط يومياً عشرات الهجمات له في جميع انحاء العراق

وهاجم العبادي ما اسماهم “سياسيي الفنادق” الذي أسهموا في مجيء داعش الإرهابي الى العراق، فيما وعد بالتصدي لهؤلاء ومحاولاتهم الجارية للعودة الى “المربع الأول”، حسب تعبيره.

وقال العبادي “اليوم نحقق الانتصارات بجهود شعبنا وبوحدتنا التي هي سر قوتنا التي اجتمع العراقيون من خلالها لمواجهة داعش هؤلاء الذين يذبحون العراقيين”، مستدركاً القول “لكن للأسف هناك من يحاول التحرك تجاه ان ننسى هذه جرائم داعش”.

وأضاف ان “داعش يذبحون أبناءنا ويتخذونهم دروعا بشرية من اجل ان يرموا القوات العراقية ويحاولون النيل من المقاتلين ورغم كل ذلك هناك من يحاول ان ننسى جرائم داعش”، مردفاً القول انه “لا يمكن ان نسمح لهم بالعودة بنا الى نقطة الصفر”.

وتابع العبادي هناك من يريدون العودة بنا الى المربع الأول”، مشيراً الى ان “أولئك الذين حرضوا علينا وفتحوا الأبواب لداعش هربوا الى الفنادق ويشترون العقارات في الخارج نقول لهم سنتصدى لكم ولن نسمح لكم بالعودة بنا الى المربع الأول”.

وامتدح رئيس الورزاء حيدر العبادي الحشد الشعبي مؤكدا بأنهم لا يقاتلوا من أجل منصب سياسي ولكن استجابة لفتوى مرجعة.

وقال العبادي إن الحشد الشعبي يضم جميع العراقيين وهدد بقطع يد كل من يريد أن ينال منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *