البنتاغون يرد على الانتقادات التي وجهت للقوات الأمريكية بعد تفجير الموصل

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها ستنشر قريبا تسجيل فيديو يظهر ارهابيين من تنظيم داعش الارهابي وهم يسوقون مدنيين إلى مبنى في مدينة الموصل ثم يطلقون النار منه، وذلك في أحدث رد من الجيش الأمريكي على الانتقادات التي أعقبت انفجارا آخر يعتقد أنه أوقع عشرات القتلى المدنيين.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في قتال داعش الإرهابي الكولونيل جوزيف سكروكا للصحفيين قوله إنه “يسعى لإزالة السرية عن تسجيل مصور يظهر متشددين وهم يدخلون مدنيين في مبنى بغرب الموصل كطعم يغري التحالف على الهجوم “.

وأضاف سكروكا “ما يحدث الآن ليس استخدام المدنيين كدروع بشرية، لأول مرة نكتشف هذا من خلال تسجيل مصور أمس إذ أرغم مسلحون من داعش مدنيين على دخول مبنى وقتلوا واحدا أبدى مقاومة ثم استخدموا ذلك المبنى كموقع قتال ضد وحدة مكافحة الإرهاب”.

وكان الجيش الأمريكي قد اعترف بأن التحالف الذي يقوده ربما كان له دور في الانفجار الذي وقع في 17 آذار لكنه قال إن المسؤولية يمكن أن تقع أيضا على ما تسمى /بالدولة الإسلامية/.

وقال مسؤولون محليون وشهود عيان إن ما يصل إلى 240 شخصا ربما يكونون قد لقوا حتفهم في حي الموصل الجديدة عندما تسبب انفجار في انهيار مبنى ودفن أسر تحت أنقاضه.

ودعت منظمة العفو الدولية كما دعا البابا فرنسيس إلى توفير حماية أفضل للمدنيين المحاصرين داخل مناطق القتال بالعراق.

ولا ينشر البنتاغون عادة صورا أو تسجيلات مصورة من مواقع العمليات. لكنه اضطر لذلك هذا الشهر بعدما نفى ضرب مسجد في سوريا وأذاع صورة من الجو ليظهر أن المسجد كان سليما. ويجري التحقيق في الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *