حكومة النجف المحلية تؤكد مسؤوليتها عن حماية الصدر من أي مخاطر

اكدت محافظة النجف الاشرف، اليوم السبت، عن مسؤوليتها الكاملة بحماية زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والمقيم في المحافظة من أي اخطار بعد تلقيه تهديدات بالقتل.
وقال محافظ النجف لؤي الياسري في بيان رسمي تلقى (التقرير العراقي) نسخة عنه إن “الحكومة المحلية في المحافظة ستتحمل المسؤولية الكاملة لحماية حياة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من أية أخطار”، معتبراً أن “مشروع الصدر الإصلاحي أيقظ مضاجع الفاسدين الذين لن يروق لهم بال إلا بأسكات صوت الصلاح والإصلاح”.
واستدرك الياسري القول “باسمي وباسم الحكومة المحلية لمحافظة النجف الأشرف نستنكر وبشدة الأخبار الواردة بشأن محاولات البعض ممن اعتاش على المال السحت ودموع الفقراء على اغتيال السيد مقتدى الصدر الذي طالما كان صوتا ناطقا ضد الفاسدين والمفسدين”.
واعتبر الياسري بحسب البيان أن “مشروع السيد مقتدى الصدر الإصلاحي أيقظ مضاجع الفاسدين والذين لن يروق لهم بال إلا باسكات صوت الصلاح والإصلاح”، مضيفاً “نؤكد دعمنا كحكومة محلية لجميع المحاولات والخطوات الرامية إلى الاصلاح وإبعاد المفسدين وإحالتهم للقضاء العادل سواء في محافظة النجف الأشرف أو في عموم البلاد”.
وثمن الياسري، “خطوات الحكومة الاتحادية الرامية الجادة لإصلاح وترتيب الأوضاع السياسية والاقتصادية وإبعاد المفسدين عن جميع مفاصل الدولة، إضافة لخطواتها الواضحة بتحقيق الانتصارات العسكرية المهمة لتحرير البلد من دنس الإرهابيين المتمثلة بداعش من خلال أبطالنا في الجيش والقوات الأمنية البطلة ومجاهدي الحشد الشعبي المقدس حيث يسطر الجميع أروع ملاحم التضحية والفداء للدفاع والذود عن الوطن والمقدسات”.

وتابع الياسري قائلاً “نؤكد للجميع أننا كحكومة محلية في محافظة النجف الأشرف سنتحمل المسؤولية الكاملة لحماية حياة السيد مقتدى الصدر كونه رمزاً وطنياً وإسلامياً من أي أخطار فضلا عن جميع الشخصيات الوطنية والإسلامية في محافظتنا المقدسة”.

يذكر أن مئات الأشخاص تظاهروا، صباح اليوم السبت، أمام منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر استنكار لـ”محاولات اغتياله” التي كشف عنها في كلمته لمتظاهري ساحة التحرير أمس الجمعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *