قوات برية أمريكية تدعمها الاباتشي تتدخل في معركة وسط الموصل بعد استهداف الجيش بموجة انتحاريين

كشف مسؤولون عسكريون عراقيون ان وحدات برية عسكرية أمريكية تدعمها طائرات الاباتشي شاركت قوات الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب خلال المعارك التي خاضتها فجرا في الاحياء القديمة للساحل الغربي من مدينة الموصل.
وقال المسؤولون ان “المعارك تركزت في ووفقا لجنرال عراقي بارز في قيادة عمليات نينوى، فإن المعارك جرت في احياء الرسالة ونابلس ومنطقة وادي العين، وعلى مقربة من منطقة المحطة وسط الساحل الغربي، مؤكدين أن “الوحدات الأميركية تدعمها طائرات الاباتشي تدخلت بسبب موجات الانتحاريين بالعجلات المفخخة والأحزمة الناسفة وكثافة النيران التي استخدمها تنظيم داعش الإرهابي ضد القوات الامنية، منذ فجر اليوم، تخللتها عدة كمائن أدت إلى سقوط عدد كبير من الجنود وعناصر جهاز مكافحة الإرهاب”.
في السياق ذاته، قال بيان لقائد عملية قادمون يا نينوى الفريق عبد الأمير رشيد يار الله إن “قواته سيطرت على بلدة بادوش غربي الموصل بشكل كامل”، مبينا أنه بالسيطرة على البلدة فإن القوات العراقية تكون قد سيطرت على الضفة الغربية لنهر دجلة، وقطعت إمدادات التنظيم، في إشارة إلى الطريق الواصل مع دير الزور السورية”.
في غضون ذلك، قال طبيب في مركز “رعاية” الطبي قرب الموصل، إن ما لا يقل عن 20 مدنيا قُتلوا وأصيب نحو خمسين آخرين من المدنيين في معارك ما زالت مستمرة منذ فجر الخميس في أحياء الموصل القديمة، مبينا أن متطوعين نجحوا في إجلاء قسم من الجرحى، فيما تُرك القتلى بدون إخلاء، وبعضهم ما زال تحت الأنقاض.
وأكد الدكتور إيهاب الطيب، أنه من المتوقع وجود أعداد أخرى لضحايا مدنيين قُتلوا خلال الحرب، مشددا: “على الجانبين التحلّي بالأخلاق والسماح للسكان بالمغادرة”، متهما رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي بـ”التكتم على أعداد المدنيين الذين سقطوا جراء المعارك”. تخللتها عدة كمائن أدت إلى سقوط عدد كبير من الجنود وعناصر جهاز مكافحة الإرهاب”، مؤكدا أن “مروحيات الأباتشي تشارك في معارك اليوم الخميس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *