العبادي يهاجم المؤتمرين في انقرة ويؤكد أن تصميم مشاريع سياسية خارج الحدود أمر غير مقبول

 

رفض رئيس الوزراء حيدر العبادي عقد أي مؤتمرات سياسية خارج البلاد لبحث العملية السياسية العراقية، عادا إياه امرا “غير مقبول” تماما.

واكد العبادي خلال كلمته الأسبوعية أن “تصميم مشاريع سياسية خارج الحدود أمر غير مقبول مطلقا”، في أشارة الى المؤتمر الذي رعته خمس دول اقليمية في اسطنبول يوم 8 آذار الجاري.

وكانت مجموعة فصائل وشخصيات سنية بعضها مطلوب للقضاء العراقي بتهمة الارهاب والتعاون مع داعش قد اجتمعت في اسطنبول برعاية تركية، سعودية، اماراتية وبلدين اخرين هما قطر والأردن لخلق جبهة “سنية” في مواجهة الحكومة المركزية وفرض املاءات عليها تحت عناوين الشراكة واللحمة الوطنية.

من جانب آخر، أكد العبادي أن “القوات العراقية لقنت تنظيم داعش الإرهابي دروسا لن ينساها خلال المعارك الجارية في الموصل”، مؤكدا “استمرار العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة عليها من قبضة التنظيم”

وقال العبادي إن “قواتنا البطلة لقنت داعش دروسا لن ينساها ونحن مستمرون في عمليات تحرير الموصل”، لافتا إلى أن “تنظيم داعش الإرهابي يحاول تنفيذ عمليات استهداف خارج العراق لإثبات وجوده”.

وأضاف أن “معركة الموصل في مراحلها الأخيرة ونعمل على تكثيف جهود إعادة الإعمار”، مؤكدا في الوقت ذاته أن “عدد النازحين من الموصل أقل من المتوقع بكثير ولا يوجد خطر في ازدياد أعدادهم”.

وتشهد محافظة نينوى عمليات عسكرية واسعة النطاق في الساحل الأيمن من مدينة الموصل منذ إعلان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي في (19 شباط 2017) عن انطلاق عمليات تحرير غرب الموصل، وذلك لاستعادة السيطرة على آخر معاقل تنظيم “داعش” في المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *