الصميدعي يهدد بتحريم دخول المشاركين في المؤتمرات الخارجية للعراق ومعاملتهم معاملة الدواعش

 

هدد مفتي اهل السنة والجماعة في العراق مهدي الصميدعي بإصدار فتوى دينية تحرم دخول المشاركين في المؤتمرات التي تعقد خارج العراق إذا لم إن لم يكن للحكومة رأي واضح في رفض المؤتمرات.

وقال الصميدعي في خطبة له نشرته صفحة اعلام الجناح العسكري لدار الإفتاء تابعها (التقرير العراقي) أن “الحكومة تهمش 10 ملايين سني وتركض وراء 200 شخصية باعوا العراق وشعبه وباعوا اهل السنة”. حسب تعبيره.

واضاف الصميدعي أن “لم تكن للحكومة رأي واضح في رفض المؤتمرات التي تعقد خارج العراق والتي تشتت الشعب والمكون السني سوف نفتي بحرمة دخول المشاركين في تلك المؤتمرات الى العراق “، الا انه اكد “لكن لا نريد ان يقولون اننا شتتنا شعبنا”.

وتابع مفتي اهل السنة والجماعة قائلا إن ” النواب جعلوا من قبة البرلمان منبرا للخلافات والدعاية الإعلامية”.

وكان مفتي اهل السنة والجماعة مهدي الصميدعي أكد الخميس الماضي ان المؤتمرات التي تعقد حول العراق خارج البلاد هي مؤتمرات “مأجورة”، محذرا في الوقت ذاته المشاركين في مؤتمر جنيف والمؤتمر المزمع عقده في تركيا بان “لا مكان لهم في العراق وسيعاملون معاملة الدواعش”، على حد تعبيره.

يذكر ان المجلس الاوروبي للسلام نظم في 17 شباط الماضي، في ضاحية قريبة من العاصمة السويسرية جنيف، مؤتمر “مصير العرب السُنة بعد داعش في العراق” الذي استغرق ثلاثة ايام، بحضور شخصيات عسكرية وسياسية اميركية وفرنسية فضلاً عن عراقيين سنة منخرطين في العملية السياسية وآخرين.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة، على مدى يومي الأربعاء والخميس الماضيين، اجتماعات مغلقة ضمت حوالي 25 شخصية سياسية وعشائرية ورجال أعمال من المکون السني في لقاء عُدّ امتداداً للقاء جنيف ومؤتمري الدوحة وباريس، بما يعكس توجهاً من أجل تشكيل تكتل سياسي سني جديد للمرحلة المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *