فريق طبي عراقي يتوجه الى سوريا لمعالجة جرحى التفجير الذي ضرب العاصمة السورية دمشق

أعلنت وزارة الخارجية، اليوم السبت، عن توجه فريق طبي بمختلف الاختصاصات على متن طائرة عاجلة الى العاصمة السورية دمشق لإنقاذ جرحى التفجير المزدوج قرب مرقد السيدة سكينة في منطقة باب الصغير بدمشق هذا اليوم.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد جمال في تصريح صحفي تابعه (التقرير العراقي) إن “الفريق الطبي العراقي من مختلف الاختصاصات، غادر على متن طائرة عاجلة، في تمام الساعة السادسة، إلى سوريا، لإنقاذ الجرحى العراقيين من التفجير المزدوج الذي استهدفهم قرب مرقد السيدة سكينة في منطقة باب الصغير بدمشق”.

وكشف جمال، عن “إصابات خطرة وموت سريري بين ضحايا التفجير الذي نُفذ بعبوتين ناسفتين استهدفتا الحافلات التي تقل الزوار العراقيين وهم غالبية من العوائل، في مرآب للسيارات قرب المرقد”، لافتا الى أن ” الجرحى العراقيين موزعين على مستشفيات دمشق، ويوجد فريق طبي عراقي توجه من السفارة العراقية في العاصمة السورية، لتقديم المساعدة والعلاج

واضاف جمال، أن “الحصيلة حتى الآن مثلما ذكرنا في بيان الخارجية، قرابة 40 قتيلاً، و120 جريحا”، مشيرا ً إلى أن “مخاطبة الخارجية مع وزارة النقل العراقية أثمرت عن إرسال الأخيرة طائرة خاصة لنقل جثامين الضحايا من دمشق إلى بغداد”.

وأوضح جمال أن “السلطات السورية فككت عبوة ناسفة ثالثة في مكان التفجير، كانت موضوعة على دراجة نارية، في المرأب حيث حافلات الزائرين العراقيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *