محافظ واسط: الشباب الذين تظاهروا اليوم مغرر بهم من قبل جهات مجهولة

أكد محافظ واسط مالك خلف وادي ان القوات الأمنية في المحافظة لم تعتدي على أي مدني بل دافعت عن نفسها فقط خلال الاشتباكات التي اندلعت اثناء تظاهرة جامعة واسط، مبينا ان الهدف الرئيس وراء تظاهرات اليوم هو اثارة “الشغب والفوضى”.

وقال وادي في تصريحات صحفية تابعها (التقرير العراقي) إن “التظاهرة التي شهدتها المحافظة اليوم كانت “لإثارة الفوضى والشغب”، مشيرا الى أن “القوات الأمنية لم تقتحم حرم جامعة واسط وما حصل هو انها دافعت عن نفسها بعد ما احتك بها المتظاهرون”.

وأضاف وادي بأن “المتظاهرين قاموا برمي سيارات موكب رئيس الوزراء حيدر العبادي، بالحجارة ولهذا تدخلت القوى الأمنية”، مرجحا ان يكون الشباب الذين خرجوا في تظاهرة اليوم “مغرر بهم” من قبل جهات مجهولة.

ونفى محافظ واسط “وجود أي مصاب جراء تلك التظاهرة”، ولافتا إلى أنه “يجب أن نرحب بحضور الحكومة المركزية لأنها قدمت الكثير للمحافظة”.

وكان مجلس الوزراء برئاسة حيدر العبادي، عقد جلسته الاعتيادية اليوم في محافظة واسط التي شهدت تظاهرات شعبية احتجاجا على الزيارة. إذ تضمنت جلسة مجلس الوزراء بحث مواضيع تخص المحافظة، منها توزيع الأراضي ومشكلة الكهرباء والمشاريع المتلكئة ومنفذ زرباطية الحدودي وحصة واسط من تخصيصات المنفذ.

وواجه العبادي مع وصوله تظاهرات ضد زيارته، لا سيما من طلبة المحافظة، الذين وجهوا شعارات ضده، حيث قامت قوات حماية العبادي بتفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة نحو عشرين متظاهراً بحالات اختناق جراء استنشاق الغازات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *