نصيف تعلق على زيارة الجبير وتتهم الحكومة بعدم الشفافية

اتهمت النائبة عن جبهة الإصلاح عالية نصيف، يوم الاثنين، الحكومة بعدم الشفافية في الكشف عن تفاصيل وأسباب زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير للعراق.

وقالت نصيف في تصريح صحفي تلقى ” التقرير العراقي ” نسخة عنه، إن “الرأي العام العراقي لا علم له بتفاصيل زيارة الجبير لبغداد سوى ما يتداوله المحللون السياسيون عبر الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي، حتى باتت لدينا عشرات التفسيرات المتضاربة، بالإضافة الى ما أعلن عنه المتحدث بإسم رئيس الوزراء سعد الحديثي حول بحث قضايا الطيران المدني والتعاون الحدودي وتشكيل لجان لهذا الغرض”.

وأضافت أن “الشعب العراقي بات يتشاءم من أية لجان تشكل لبحث القضايا الحدودية بعد ما فعلته اللجان التي منحت الكويت أراض عراقية ونخشى أن يتكرر الأمر ذاته مع السعودية”.

ودعت نصيف الحكومة الى “توضيح ما إذا كانت هذه الزيارة بداية لصفحة جديدة مع السعودية تقوم على تطبيع العلاقات بالشكل الذي يجعلنا لا نسمع لا سفيراً ولا وزير خارجية ولا أي مسؤول سعودي يطعن ب‍الحشد الشعبي وبانتصارات الشعب العراقي على الإرهاب، ولا تصريحات سعودية تعمل على تقسيم الشعب العراقي على أسس طائفية”.

وأشارت إلى أن “السعودية هي من ابتدعت تسميات العرب السنة والعرب الشيعة والتي رقص لها طرباً الأمريكان والدول المستفيدة من تمزيق نسيجنا الاجتماعي”.

وتساءلت نصيف، “هل اغتنمت حكومتنا هذه الزيارة لتطالب السعودية بوقف دعمها وتمويلها لفصائل مسلحة عراقية وتقويتها على فصائل أخرى؟ وهل طلبت منها أن تكون سياستها الخارجية تجاه العراق مبنية على عدم التدخل في شؤوننا الداخلية؟”.

وشددت نصيف على “ضرورة أن يعلن رئيس الوزراء تفاصيل وحيثيات وأسباب هذه الزيارة أمام الرأي العام بدلاً من تركها مغلفة بالغموض وسط العديد من التكهنات والتحليلات السياسية”.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد زار العراق الأسبوع الماضي والتقى قادة البلد في أول زيارة لمسؤول سعودي رفيع الى العراق منذ أكثر من ٢٥ عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *