دمشق تحسم الجدل حول الضربات الجوية العراقية التي استهدفت داعش داخل الأراضي السورية

 

حسمت الحكومة السورية الجدل الذي تصاعد بعد اعلان العراق تنفيذ عدد من الضربات الجوية التي استهدفت معاقل تنظيم داعش الإرهابي داخل الأراضي السورية بعد ان أعلنت ان الضربات العراقية تمت بالتنسيق المباشر مع دمشق، فيما عد مركز امريكي متخصص للأبحاث الأمنية ان الضربات الجوية العراقية التي استهدفت داعش داخل الأراضي السورية تصعيد عراقي كبير ضد هذه المجموعة المتطرفة.

 

دمشق تحسم الجدل

وأعلنت الحكومة السورية ان القصف العراقي الذي استهدف اليوم مواقع لتنظيم داعش الإرهابي في الاراضي السورية تم بالتنسيق مع دمشق.

ونقلت صحيفة الوطن عن مصدر مقرب من وزارة الخارجية السورية قوله إن “القصف العراقي لمواقع الارهاب داخل أراضي الجمهورية العربية السورية تم بالتنسيق التام مع حكومة الجمهورية العربية السورية”.

 

مركز أبحاث امريكي: العراق يصعد حملته ضد تنظيم داعش الإرهابي

من جانبه قال مركز الأمن الأمريكي الجديد المتخصص بالأبحاث الأمنية ومقره واشنطن إن “الجانب الأكثر أهمية في هذه الضربة هو ما يتعلق بحقيقة أن مركز ثقل داعش الإرهابي تحول الآن من الموصل إلى منطقة الحدود السورية – العراقية”.

وقال مركز الامن الأمريكي في تقرير له اطلع عليه (التقرير العراقي) انه “يبدو أن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد تتوق إلى رؤية العراقيين وهم يصعدون حملتهم ضد تنظيم داعش الإرهابي في المناطق الحدودية السورية كي يمكن للجيش استخدام تلك الموارد الإضافية”.

 

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال في بيان رسمي تلقى (التقرير العراقي) نسخة عنه “وجهنا اوامرنا لقيادة القوة الجوية بضرب مواقع الارهاب الداعشي في حصيبة وكذلك في البوكمال داخل الاراضي السورية والتي كانت مسؤولة عن التفجيرات الارهابية الاخيرة في بغداد”، مشيرا الى ان العملية نفذت “بنجاح باهر”.

واضاف: “لقد عقدنا العزم على ملاحقة الارهاب الذي يحاول قتل ابناءنا ومواطنينا في اي مكان يتواجد فيه”.

ويقع الموقعان على مسافة قريبة جدا من الحدود العراقية ضمن حوض الفرات من الجهة التي تقابل مدينة القائم الواقعة وسط الصحراء.

وتقع مدينة حصيبة في الجانب العراقي، لكن المنطقة التي استهدفت في سوريا تحمل ذات الاسم.

ونشرت قيادة العمليات المشتركة العراقية ايضا شريط فيديو للضربات التي استهدفت مبنيين. وقالت في بيان: “شهدت بغداد قبل فترة عمليات ارهابية من خلال تفجير عجلات مفخخة في معارض البياع والحبيبية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *