التحالف الدولي: معركة تحرير الموصل أصعب معركة لأي جيش في العالم

 

بارك قائد التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي، ستيفن تاونسند، انطلاق العمليات العسكرية للجيش العراقي لتحرير الساحل الايمن من الموصل، مؤكدا ان قوات الامن العراقية أثبتت قوتها وقدرتها للغاية، وجديتها ومهنيتها في معركة الموصل التي تعتبر معركة صعبة لاي جيش في العالم.

وقال تاونسند في بيان للسفارة الامريكية اطلع عليه (التقرير العراقي) “أنا أحيي وأتمنى حظا سعيدا لجنود الجيش والشرطة العراقيين الشجعان الذين يقاتلون اليوم من أجل تحرير بلدهم وجعل المنطقة والعالم مكانا أكثر أمنا”.

واكد تاونسند  بحسب البيان أن “المعركة من أجل التحرير الكامل للموصل لايمكن أن تأتي سريعا بما فيه الكفاية لمئات الالاف من المواطنين العراقيين الذين عانوا الكثر خلال عامين في ظل القمع و الظلم من داعش الإرهابي في غرب الموصل، وهي الفترة التي ارتكبت فيها داعش فظائع مروعة وأرهبت أهالي الموصل، مشيرا الى ان “قسوة ووحشية داعش على السكان المدنيين أظهرت أنها ليست مجرد تهديد في العراق وسوريا، ولكن للمنطقة، والعالم بأسره وعلى مدى العامين الماضيين، وعلى وجه الخصوص في هذه الاشهر الاربعة الماضية في الموصل، أثبتت القوات العراقية أنها قوة قادرة للغاية، وهائلة، وجدية ومهنية وصمدت بوجه الارهاب”.

وتابع “في حين يستهدف داعش المدنيين دون تمييز، فان قوات الامن العراقية فعلت كل ما في وسعها لحماية المواطنين في مدينة الموصل، من كل الطوائف والاديان”.

وقال تاونسند. “لقد أظهروا حقا لكل العراق انه ما كان لها الا أن تكون أمة موحدة.”

واضاف “على مدار هذه السنتين الماضيتين، ضم التحالف أكثر من 65 أمة اتحدت لهزيمة داعش”.

ويساهم التحالف في هزيمة داعش من خلال خمس وسائل. تدريب وتجهيز القوات العراقية، وتمكينهم من تقديم المشورة والمساعدة لقياداتهم، وتوفير المعلومات الاستخباراتية والاستطالعية، ودعم المراقبة، ومن خلال الغارات الجوية والبرية المدققة ضد أهداف عسكرية مشروعة لداعش

واوضح ” حتى الان، قد أجرى التحالف أكثر من 10 الاف ضربة جوية ضد أهداف داعش، ودرب وجهز أكثرمن 70 ألف فرد في القوات العراقية لدعم العمليات العراقية.

واكد تاونسند” سوف تستمر قوات التحالف وشركاؤها في استخدام الضربات المصممة لمهاجمة دقة قدرة داعش في القيادة والسيطرة غلى مقاتليها، وإزالة ملاذاتهم الامنة، وقطع مصادرهم، وتدمير معداتهم، وقتل مقاتليهم مع التقليل من التأثير على المدنيين الابرياء.

وقد أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادى، انطلاق العمليات لاستعادة غرب الموصل من تنظيم داعش، على ما جاء في بيان أصدره مكتبه الاعلامي.

وجاء في البيان “نعلن انطلاق صفحة جديدة من عمليات قادمون يا نينوى لتحرير الجانب الأيمن من الموصل، وأضاف “تنطلق قواتنا لتحرير المواطنين من إرهاب داعش لأن مهمتنا تحرير الإنسان قبل الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *