مصير 3535 ايزيديا مازال مجهولا رغم تقدم القوات العراقية في الموصل

 

كشف خيري بوزاني مدير عام شؤون الايزيديين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كوردستان العراق، يوم السبت، أن مصير آلاف الإيزيديين الذي اختطفهم تنظيم داعش الارهابي لا يزال مجهولا رغم التقدم في مدينة الموصل من قبل القوات العراقية.

وقال بوزاني في تصريح صحفي تابعه (التقرير العراقي) أنه “لحد الان مصير 3535 ايزيديا لا زال مجهولا. ولا ندري هل هم على قيد الحياة ام لا؟ “.، مضيفا أنه “على الرغم من تحرير مناطق كثيرة في محافظة الموصل في الآونة الأخيرة إلا أنه لم يرأ جديد بشأن مصير الكورد الايزيديين المختطفين”.

وكان تنظيم داعش قد ارتكب ابادة جماعية بحق الكورد الايزيديين عند اجتياح قضاء سنجار معقل الايزيدية غرب الموصل.

استعادت قوات البيشمركة المدينة بعد أشهر إلا ان التنظيم جر معه إلى داخل الموصل ومناطق أخرى تحت سيطرته آلاف الايزيديين وخاصة النساء والأطفال.

واتخذ التنظيم من الايزيديين جواري بينما جند الاطفال لتنفذ هجمات انتحارية، حيث أظهر مقطع مصور لداعش قبل أيام طفلين ايزيديين وهما يفجران نفسيهما على القوات العراقية خلال معارك الجانب الأيسر من الموصل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *