الصدريون يدولون قضية قتل المتظاهرين والأمم المتحدة تشيد بموقف الصدر

 

أعلنت كتلة الاحرار البرلمانية التابعة للتيار الصدري عن تقديمها احتجاجا رسميا لدى الأمم المتحدة على خلفية قتل متظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد قبل يومين.

وقال بيان لكتلة الأحرار تلقى (التقرير العراقي نسخة عنه) إن “رئيس الكتلة ضياء الأسدي سلم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش مذكرة احتجاج رسمية على ما طال المتظاهرين الأبرياء، السبت الماضي، من تعسف واستخدام القوة والذخيرة الحية وتعمد في استهدافهم بقصد الإيذاء على الرغم من أنهم تظاهروا بشكل سلمي احتجاجا منهم على بقاء مفوضية الانتخابات التي يرون عدم نزاهتها وعدم حياديتها، وكذلك مطالبتهم بالإسراع في تشريع قانون للانتخابات”.

وأضاف البيان أن “الاسدي دعا الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية والتحقيق فيما جرى وإحالة المعتدين إلى القضاء كونهم لم يفرقوا في اعتدائهم بين الجيش والشرطة والمتظاهرين، إضافة إلى تعويض عوائل الشهداء والمصابين ومحاسبة الجناة الذين لم يتورعوا عن سفك دماء المتظاهرين العزل”.

من جانبه أشاد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بدور زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في “تعامله بأخلاقية عالية وبما يخدم المصلحة الوطنية مع ردود الأفعال تجاه الإجراءات التعسفية التي طالت المتظاهرين العزل يوم السبت الماضي”.

وطالب الآلاف من أتباع مقتدى الصدر ببغداد السبت الماضي بتشكيل مفوضية جديدة للانتخابات، قبل أن تتدخل قوات الأمن لفض تجمعهم في ساحة التحرير وسط العاصمة؛ ما أسفر عن مقتل أحد عناصر الشرطة، وأربعة متظاهرين وإصابة 320 آخرين بجروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *