الضاري يعتذر عن المشاركة في مؤتمر دولي للقادة السنة ويعتبره تعميق للمشكلة في العراق

 

اعتذر المشروع الوطني العراقي عن المشاركة في مؤتمر القيادات السنية في العراق والذي ستنطلق اعماله يوم غدا الثلاثاء المصادف 15 شباط ولغاية يوم الخميس 17 من نفس الشهر، مؤكدا ان سبب الاعتذار عن المشاركة في المؤتمر هو ايمان المشروع بان حل المشكلة في العراق لا يمكن ان تجري على أساس طائفي وان أي تجزئة للحل على أساس طائفي او عرقي او ديني ستزيد من عمق المشكلة.

وقال المشروع في بيان رسمي صدر عن مكتبه الإعلامي تلقى (التقرير العراقي) نسخة عنه إن “رئيس اللجنة المركزية للمشروع الوطني جمال الضاري تلقى دعوة رسمية من المعهد الأوربي للسلام للمشاركة في مؤتمر القيادات السنية في العراق والذي سيعقد في جنيف يوم غدا الثلاثاء ولمدة يومين بمشاركة مراقبين دوليين من بينهم المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية ديفيد بترايوس ورئيس الوزراء الفرنسي الأسبق دومينيك دوفيليان ونائب رئيس الوزراء المصري السابق محمد البرادعي”.

وأضاف البيان أن “المشروع لايشكك بنوايا منظمين المؤتمر الوطنية لكنه يؤمن بان إيجاد أي حل لمشكلة العراق يجب ان لايكون على أساس طائفي”، متابعا ” في الوقت الذي يؤكد فيه المشروع على أهمية المشاركة الدولية الفاعلة في حل القضية العراقية، فانه يؤمن بان أي صيغة للحل يجب ان تتضمن مشاركة القوى العراقية على أساس القدرة والإخلاص للبلاد والتاريخ غير الملوث بالفساد او العنف والإرهاب وليس على أساس الانتماء الطائفي”.

واوضح المشروع في ختام بيانه أن ” الحل الوحيد لمشكلة العراق هو جمع القوى الوطنية العراقية على أساس التأثير والولاء للوطن وليس على أساس الطائفة والعرق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *