عمليات بغداد تدخل المنطقة الخضراء تحت حراسة مشددة وقطعات عسكرية تتحرك نحو مناطق شرقي بغداد

دخلت قيادة عمليات بغداد حالة التأهب القصوى من خلال نشر القطعات العسكرية على محيط المنطقة الخضراء واغلاق مداخلها باستثناء مدخل واحد الذي وضعته تحت حراسة لواء بغداد المسؤول عن حماية المنطقة.
وقال مصدر من داخل عمليات بغداد إن “القيادة أدخلت قواتها في حالة التأهب القصوى لصدّ أي هجوم محتمل على المنطقة الخضراء”، مبينا أنّ “الإجراءات تضمنت غلق أغلب منافذ المنطقة الخضراء إلّا منفذا واحدا، بينما انتشرت قوات لواء بغداد عند هذا المدخل، بشكل كثيف جدّا، ونُشرت القطعات في محيط المنطقة الخضراء والقوات القريبة منها”.
وأضاف أنّ “التوجيهات صدرت إلى القوات بنصب حواجز أمنية في كل الشوارع القريبة من المنطقة الخضراء، والقيام بتفتيش دقيق للسيارات والمارّة”.
وأشار المصدر الى أن “قوات عسكرية تحرّكت نحو مناطق شرق بغداد (التابعة للصدر)، وبدأت بعمليات تفتيش للداخلين والخارجين في مناطق شارع فلسطين والبلديات وحي جميلة وحي الصدر، مما تسبب بتضييق كبير على الأهالي وحالة من الازدحام المروري الكبير”، مشيرا إلى أنّ “هذه الإجراءات ستستمر، ولن تنتهي إلّا في حال صدور توجيهات جديدة لإنهائها أو تقليلها”.
يأتي كل ذلك عقب الصدام الذي وقع بين المتظاهرين والقوات الأمنية وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، ومن ثم قُصفت المنطقة الخضراء بقذائف هاون، بعد الصدام الذي وقع أمس، السبت، خلال تظاهرات “التيّار الصدري”، وما أعقبها من قصف للمنطقة الخضراء
وكان رئيس الحكومة، حيدر العبادي، قد أمر بفتح تحقيق بما جرى من أعمال عنف خلال التظاهرات، وسقوط قتلى وجرحى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *