العراق يتهم دولا لم يسمها بمطالبته بديون غير حقيقية

العراق يتهم دولا لم يسمها بمطالبة العراق بديون غير حقيقية

اتهمت الحكومة العراقية بعض الدول التي لم تسمها بمطالبة العراق بمديونيات غير حقيقية، مؤكدة استعداد العراق لتسوية أي ديون تثبت صحتها من قبل نادي باريس.
واكد مظهر محمد صالح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء حيدر العبادي في تصريحات صحفية تابعها (التقرير العراقي) “استعداد العراق لتسوية أي مديونية تثبت صحتها من قبل نادي باريس”، مشيراً إلى أن “البعض يطالب العراق بمديونيات غير حقيقية”.
واتهم صالح بعض الدول والجهات بـ “اعطاء أرقاما مشوشة مثل أن هناك 40 مليار دولار لم تتم تسويتها حتى الآن، لكنها ليست ديوناً حقيقية”، مشيرا الى انها “وحتى إن كانت صحيحة يجب أن تخضع لتدقيق نادي باريس وسيخصم منها 80 بالمئة أو أكثر”.
وعزى المستشار الاقتصادي عدم مطالبة تلك الدول بديونها حتى الان كونها “محرجة” وتعرف أنه إذا ما طالبت بها ستنفتح أبواب لا تريد فتحها”، لافتا الى أن المسألة برمتها “سياسية”، وتلك الدول ليست بحاجة لتلك الديون، مؤكدا أنه في نهاية المطاف “سيتم شطبها”.
وفيما يتعلق باسترداد الأموال العراقية المهربة إلى الخارج، قال صالح إن “الحكومة أقرت قانون استرداد الأموال العراقي، وأبرمت مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لاسترداد أموال العراق بشكل عام، وهي مذكرة أبرمت منذ شهرين مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمكافحة الفساد واسترداد جميع الأموال العراقية في الخارج”.
وتتضمن الموازنة العام لعام 2017 بالعراق مبلغ يقل بقليل عن 5 مليارات دولار لسداد أقساط الديون الداخلية والخارجية، هذا ويبلغ العجز المتوقع في الموازنة إلى أكثر من 18 مليار دولار، تغطي الديون الداخلية والخارجية، وأبرزها قروض من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وكندا وإيطاليا والسويد واليابان، والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، والبنك الإسلامي للتنمية وبنوك أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *