السفارة الامريكية في بغداد توظف مراقبين دوليين لإيقاف هدر الملايين من الدولارات في العراق

 

أعلنت السفارة الامريكية في بغداد عن توظيف مراقبين دوليين تابعين لشركات خاصة للتأكد من استخدام الموارد المالية الممنوحة من الدول الأخرى للعراق والتي تقدر بملايين الدورات والمخصصة لإقامة المشاريع تعود بالفائدة للشعب العراقي.

وقالت السفارة في بيان مقتضب نشر على موقعها الرسمي اطلع عليه (التقرير العراقي) إن “الوكالة الامريكية للتنمية الدولية وظفت عدد من المراقبين الذين يصلح عليهم تسمية “مراقبين من طرف ثالث” تابعين لشركات خاصة لمراقبة الأموال التي تدخل العراق عبر الدول المانحة والتي تقدر بملايين الدولارات وكيفية صرفها على المشاريع”.

وأضافت السفارة أن “عمل المراقبين سيكون بشكل مستقل عن الحكومة”، مشيرة الى أن” مهمة المراقبين الأساسية ستكون التأكد من أستخدم الأموال التي تمنحها الدول الراغبة بمساعدة العراق بصورة صحيحة من خلال مراقبة المشاريع المستقبلية لتكون أكثر فعالية في مساعدة الشعب العراقي”.

وأشارت السفارة في بيانها في الى أنه في الاسبوع الماضي “وظفت الوكالة الامريكية للتنمية الدولية عدد من المراقبين لمتابعة مشاريع الوكالة الخاصة بتأهيل شبكات المياه والمدارس”.

من الجدير بالذكر ان الوكالة الامريكية للتنمية الدولية أعلنت في أكثر من مناسبها ان جهودها في العراق تصب في دعم اللامركزية والاصلاحات الاقتصادية التي يقوم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي بصعوبة كونه يواجه كتل سياسية كبيرة ومتنفذة موغلة بالفساد في العراق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *