رجل دين في السليمانية يهدد اتباع الطائفة الزردشتية بقطع رؤوسهم إذا لم يعتنقوا الإسلام

 

أعلنت ممثلة الطائفة الزردشتية في وزارة الأوقاف في إقليم كردستان العراق عن تقديم شكوى رسمية للقضاء ضد أحد خطباء المساجد وعضو في حزب إسلامي بسبب “تحريضه على قتل أبناء الطائفة والقضاء عليها”.

 

وقالت ممثلة الطائفة في الوزارة، آوات حسام الدين، أن محامياً عن الطائفة التي يبلغ عدد أتباعها بضعة آلاف، ويتركزون في شمال العراق ضمن إقليم كردستان، قدم شكوى لمحكمة مدينة السليمانية ضد شخص يُدعى ملا حسيب، وهو خطيب وإمام مسجد ملا رسول في مدينة السليمانية، لأنه “حرّض على استهداف الزردشتيين في الإقليم”.

 

وأضافت آوات حسام الدين في تصريح صحافي تابعه (التقرير العراقي) أن “رجل الدين الذي قدمنا شكوى ضده عضو في حزب الجماعة الإسلامية هدد، في مقابلة مع قناة تلفزيونية، بقطع رؤوس أتباع الزردشتية في إقليم كردستان، وتتوفر لدينا التسجيلات المصورة لكلامه وقدمناها للمحكمة”.

 

وتابعت آوات حسام الدين ممثلة الطائفة في وزارة الأوقاف “إنه شخص خطر لأنه يهدد علناً بذبح الناس من الزردشتيين، لكننا لن نرد بعنف على تهديده، وقررنا إحالته إلى القضاء لمعاقبته”.

واجتمع اليوم الأحد عدد من أتباع هذه الطائفة أمام مبنى محكمة السليمانية، للتعبير عن احتجاجهم على كلام رجل الدين.

 

وتحدث رجل الدين المذكور في لقاء مع القسم الفارسي من تلفزيون “بي بي سي” عن الزردشتية وقال “أمامهم ثلاثة أيام للرجوع عن اتباع هذه الطائفة، وإلا يجب قتلهم جميعا”، وفقاً لممثلة الطائفة في وزارة الأوقاف.

 

وتتضمن وزارة الأوقاف في إقليم كردستان ممثلين عن عدد من الطوائف مثل الصابئية، واليهودية، والكاكائية، والزردشتية، والمسيحية، الأيزيدية، ولا يعرف تعداد كل مكون بدقة.

 

الزردشتية وتعرف بالمجوسية، هي ديانة إيرانية قديمة وفلسفة دينية آسيوية. كانت الدين الرسمي للإمبراطوريات الأخمينية والبارثية والساسانية. يقدر عدد معتنقي الديانة نحو 2.6 مليون نسمة، يتواجد غالبيتهم في إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *