نائب يدعو الكهرباء للتريث بالخصخصة ويرجح إنتاجا “أسوأ” في الصيف المقبل

دعا عضو لجنة النفط والطاقة النيابية زاهر العبادي، الجمعة، الحكومة ووزارة الكهرباء الى التريث بقرار خصخصة الكهرباء، محذرا من ردود فعل شعبية ستتعالى مع اقتراب موسم الصيف في حال استمر إنتاج الطاقة بهذا المستوى، فيما رجح أن يكون الصيف القادم “أسوأ” من السابق من ناحية الإنتاج.

وقال العبادي ، إن “مجلس النواب وبعد أن استكمل تشريع قانون الكهرباء فقد تم الإشارة الى أن الخصخصة يتم من خلال الذهاب الى القوانين النافذة، وهي قانون الاستثمار وليس بيع المحطات الكهربائية”، مبينا أن “الخصخصة من خلال بيع المحطات الحالية الى مستثمرين، هو أمر مرفوض ولم يتم إدراجه ضمن مشروع قانون الكهرباء”.

وأضاف العبادي، أن “وزارة الكهرباء مضت دون الرجوع الى لجنة النفط والطاقة النيابية بإعطاء جانب الاستثمار والتوزيع الى مستثمرين من خلال تقسيم المحافظات الى قطاعات وإعطاء كل مستثمر قضاء يتم خلاله بيع الكهرباء للمستثمر وهو يبيعه الى المواطنين”، لافتا الى أن “وزارة الكهرباء عليها التريث بهذا الأمر وان لا تعمل على تحميل المواطن نتائج أخطاءها السابقة والفساد المالي والإداري المستشري فيها”.

وأشار العبادي، الى أن “الوضع الحالي يختلف عن الفترات السابقة التي كانت فيها موازنات انفجارية بعكس حالة التقشف التي يعيشها البلد الآن والتي انعكست سلبا على دخل المواطن الشهري ولا نريد تحميله أعباء إضافية”، داعيا لجنة الطاقة الوزارية الى “الانتباه لهذا الأمر كون الصيف القادم سيكون أسوأ من السابق من ناحية كميات الإنتاج، حيث أن محافظة البصرة على سبيل المثال قد فقدت أكثر من 700 ميغاواط وبخلاف ذلك فان هنالك ردود فعل شعبية ستتعالى مع قرب موسم الصيف”.

يشار الى أن وزارة الكهرباء أعلنت في (8 تشرين الثاني 2016)،عن “تجربة الخصخصة” في تزويد المواطنين بالتيار الكهربائي لمدة 24 ساعة مقابل فواتير مالية إضافية، مؤكدة أن المواطن سيسدد من خلال هذه التجربة فواتير تقل بـ 80% عما يدفعه للمولدات الاهلية، فيما أوضحت أن ذلك من شأنه إنهاء “الضائعات” التي وصلت نسبتها 50% من حجم الإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *