البرلمان العراقي يعتزم الرد على ترامب والأمم المتحدة تطالبه بالعدول عن قرار تقييد الهجرة

يستعد مجلس النواب العراقي الى دراسة مشروع قرار وإيجاد الية للرد على قرار الرئيس الأمريكي الجديد القاضي بتقييد الهجرة ومنع دخول اللاجئين العراقيين الى الأراضي الامريكية.

وقالت مقرر لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية النائب أحلام الحسيني في تصريحات صحفية تابعها (التقرير العراقي) إن “لجنتها بصدد بحث آلية للرد بالمثل على قرار الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب القاضي بتقييد الهجرة وعدم استقبال اللاجئين من العراق”.

وأضافت الحسيني أن “لجنتها بدأت بمناقشة موضوع منع التأشيرة للعراقيين الراغبين بدخول الولايات المتحدة الامريكية، لاسيما القرار الذي يقيد الهجرة من العراق باتجاه الولايات المتحدة”.

دعوة لإيقاف قرار تقييد الهجرة
الى ذلك دعت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى مواصلة تقديم اللجوء للفارين من الحرب والاضطهاد، قائلتين إن البرنامج الأميركي لإعادة التوطين مهم.

وقال المنظمتان في بيان مشترك اطلع عليها (التقرير العراقي) إن “البرنامج الأميركي لإعادة الاندماج هو الأهم عالميا، والأماكن التي تخصصها كل دولة للاستقبال حيوية، معربتان عن املهما في أن “تواصل الولايات المتحدة دورها الريادي والحماية التي تقدمها منذ زمن للهاربين من النزاعات والاضطهادات”.

وأضافت المنظمتان بحسب البيان “على اقتناع راسخ بأن اللاجئين يجب أن يتلقوا معاملة عادلة وفرصا لإعادة إدماجهم أيا كان دينهم أو جنسيتهم أو عرقهم”، مؤكدتان استعدادهما “لمواصلة العمل بجد وبشكل بناء مع الحكومة الأميركية كما تقومان بذلك منذ سنوات من أجل حماية الأشخاص الأكثر حاجة”.

احتجاز لاجئين عراقيين اثنين في مطار امريكي
من جانب اخر كشفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية أن السلطات الأمريكية احتجزت لاجئين عراقيين اثنين بمطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك فور وصولهم، مؤكدة ان جميع المطارات الامريكية ستتخذ نفس الاجراء بحق اللاجئين العراقيين واللاجئين الذين ينتمون للبلدان المذكورة في القرار الرئاسي القاضي بتقييد الهجرة الى الولايات المتحدة الامريكية.

قالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الأخير الذي تابعه (التقرير العراقي) أن “احتجاز اللاجئين العراقيين يعد اول خطوة في تطبيق لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب “، مؤكدة أن “الإجراء ذاته سيتم اتخاذه بحق كل اللاجئين القادمين جواً في جميع المطارات الأمريكية”.

وأضافت الصحفية أن ” سلطات مطار جون كندي الأمريكي لم تسمع للمحاميين الذين عينتهم منظمات حقوقية أمريكية لمتابعة قضية اللاجئيين العراقيين الاثنين اللذين تم احتجزاهما ولم تسمح بمقابلتهم اعطائهم أي تفاصيل حول ظروف الاحتجاز او حتى الإجراءات التي سيتم اتخاذها بحقهما.

واللاجئان اللذين تم اعتقالهما هما “حميد خالد درويش”، الذي عمل مع الحكومة الأمريكية في العراق لـ 10 سنوات، و”حيدر سمير عبد الحق الشاوي”، الذي قدم من أجل الإقامة مع زوجته التي تعمل في الولايات المتحدة منذ ثلاث سنوات.

من الجدير بالذكر ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة الماضية، وقع قرار رئاسي يقضي بعدم السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لمدة 4 أشهر، ومنع المسافرين من العراق وخمس دول أخرى أخرى يغلب على سكانها المسلمون من دخول البلاد بشكل مؤقت، قائلا إن الخطوة ستساعد في حماية الأميركيين من الهجمات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *