الكنيسة الكلدانية تدعو الابرشيات في الخارج لدعم إعادة اعمار مناطق المسيحيين بنينوى

أعلنت الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، السبت، أن 1300 أسرة مسيحية مهجرة أبدت رغبتها في العودة إلى منازلها في محافظة نينوى، فيما دعت الابرشيات والمسحيين في الخارج إلى دعم مسيحيي العراق لإعادة اعمار مناطقهم.

 

وقالت الكنيسة في بيان تلقت وكالة (التقرير العراقي) نسخة منه، إنها أجرت “استفتاء لألف و667 عائلة مهجرة من تللسقف وباقوفا وبطنايا في محافظة نينوى حول الرغبة في العودة”، مشيرا إلى أن “1300 أسرة أبدت رغبتها بالعودة سريعا إلى منازلها وبدء الحياة الطبيعية والقيام بزراعة أراضيها”.

 

وأضافت أنه “منذ سنتين ونصف هَجَّر داعش مسيحيي الموصل وبلدات سهل نينوى التي كانوا يعيشون فيها منذ آلاف السنين، واليوم بفضل القوات المسلحة على مختلف صنوفها تم تحريرها، لكن العديد من هذه البيوت دمرت أو أحرقت أو نهبت، وكذلك الكنائس والمؤسسات الخدمية والبنى التحتية، وهؤلاء المسيحيون المهجرون بحاجة إلى إعانتهم على إصلاح بيوتهم وتأثيثها قدر الإمكان، وإعادة الماء والكهرباء إليها”.

 

وأوضحت الكنيسة أن “على الأبرشيات والمسيحيين في الداخل والخارج دعم إصلاح بيوت اخوتهم وتسهيل عودتهم والمجتمع الدولي خصوصا الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وحكومة العراق للمساعدة في عملية الإعمار هذه وتطوير هذه البلدات، وخلق استثمارات لإتاحة فرص عمل لسكانها وتأمين رزقهم، وزرع الأمل في قلوبهم للبقاء في وطنهم والحفاظ على هويتهم وتاريخهم”.

 

وتابعت أن “نتائج الكشف الأولي الذي قامت به الكنيسة تشير إلى أن نسبة الأضرار في الأقضية والنواحي المسيحية هي أضرار تللسقف كانت التي بلغت 15% وباقوفا التي شملت نهبا وأضرارا في بعض البيوت، وباطنايا التي بلغت 80% أنها بلدة منكوبة، وتلكيف 5% وكرمليس 30%”.

 

وأشارت إلى أن “أهالي هذه البلدات بحاجة لرفع الألغام من حقولهم ليتمكنوا من زراعتها منذ هذا الموسم، كما يحتاجون إلى مشاريع خيرية كمستوصف خيري ومولدات كهرباء للمساعدة على البقاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *