الربيعي يصف سير مشروع كاميرات بغداد الامنية بـ”سير السلحفاة”

أكد نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي، السبت، أن مشروع الكاميرات في العاصمة نسبته لا تتجاوز الـ 30%، معتبراً أن المشروع يسير كـ”سير السلحفاة”.

 

وقال الربيعي إن “جرائم الخطف في العاصمة بغداد انخفضت نسبياً هذا العام قياساً بالعام الماضي”، مشيراً الى أن “تلك العمليات ما زالت مستمرة ونحن بحاجة الى من يدعم مبادراتنا”.

 

وأضاف الربيعي، انه “لم نسمع يوما أن أحد الخاطفين وبعد ان تذهب قضيته الى الجنايات يحكم بالاعدام او السجن المؤبد الا قليل وهم من لم يسأل عليهم أحد”، داعياً الى “ضرورة أن يكون هناك مشروع أمني للعاصمة بدلاً من عمليات بغداد أو مساعد لها في حفظ أمن المناطق”.

 

وتابع، أن “مجلس المحافظة ووزارة الداخلية وعمليات بغداد لم يجتمعوا مع بعض في دائرة واحدة لتكوين دائرة واحدة لتقديم مبادرة للعبادي”، لافتاً الى أن “مشروع الكاميرات في بغداد نسبته لا تتجاوز الـ 30% ويسير كسير السلحفاة”.

 

وكانت وزارة الداخلية اعتبرت، في (23 كانون الثاني 2017)، الحديث عن عمليات الخطف في العاصمة بغداد فيه نوع من “التضخيم والتهويل”، وفيما أشارت الى عدم تأشير انتماء تلك العصابات الى جهات سياسية، أكدت أن الوزارة تتعامل مع المتهم كمتهم خارج على القانون ولا يهمها اذا كان بـ”هذا الاتجاه او ذاك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *