السفارة الأمريكية في بغداد تعلن إيقاف اصدار تأشيرة دخول الولايات المتحدة الامريكية

أعلنت السفارة الامريكية في بغداد عن إيقاف معاملات اصدار التأشيرات (الفيزا) الى الولايات المتحدة الامريكية الى اشعارا اخر استنادا الى الأمر التنفيذي الرئاسي للولايات المتحدة الموقع في 27 كانون الثاني من العام الحالي.

وقالت السفارة في بيان رسمي نشر على موقعها تابعته وكالة (التقرير العراقي) انه ” أستناداً الى الأمر التنفيذي الرئاسي للولايات المتحدة الموقع في 27 كانون الثاني 2017 تم إيقاف أصدار التأشيرات من بلدان العراق، إيران، ليبيا، الصومال، السودان سوريا واليمن على الفور حتى أشعار آخر”.

واضاف البيان “إن كنت مواطناً أو تحمل جنسيتين أو إحدى جنسيات هذه الدول فالرجاء عدم القيام بتحديد موعد أو دفع أي رسوم لأي نوع من أنواع التأشيرة، وأن قمت بتحديد موعد سابق ولديك موعد الرجاء عدم الحضور في موعد المقابلة، لان السفارة غير قادرة على مقابلتك لغرض التأشيرة”،

وأشارت السفارة الامريكية في بيانها الى أن “السفر الى الولايات المتحدة الامريكية سيكون محدد للأغراض الرسمية الحكومية أو نيابة عن المنظمات الدولية المحددة، أو نيابة عن اتفاقية منظمة حلف الناتو، أو من قبل بعض المسؤولين الذين لم يخضعوا الى هذا التوقيف”.

فيما نصح خبراء امريكيون مختصون بالهجرة الدولية “المهاجرين العرب تحديدا والمتواجدين حاليا داخل الولايات المتحدة الامريكية وتحديدا المشمولين بالقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بمنع دخول (العراقيين، السوريين، الليبيين، السودانيين، الصوماليين، واليمنيين) بــ”عدم المجازفة والسفر الى خارج الولايات المتحدة حتى وان كانوا يحملون الجواز الامريكي حتى اشعار اخر”.

ودعا الخبراء المهاجرين المتواجدين على الأراضي الامريكية الى “تعيين محامي خاص والالتزام بنصائحه في حال الاضطرار الشديد للسفر، حتى يتجنبوا الوقوع في اي معضلة قانونية تتسبب في فقدان اهليتهم بالبقاء في الولايات المتحدة”.
من الجدير بالذكر ان خمسة عراقيين ومواطنا يمنيا من ركوب طائرة تابعة لشركة ‍مصر للطيران كانت متجهة الى مدينة ‍نيويورك الامريكية وذلك بعد قرار الرئيس دونالد ترامب بمنع دخول مواطني سبع دول أغلب سكانها مسلمون، ونقلت وكالة “رويترز” إن الستة الذين توقفوا في القاهرة للسفر إلى الولايات المتحدة أعيدوا إلى بلديهم رغم انهم كانوا يحملون تأشيرات رسمية تخولهم من دخول الولايات المتحدة الامريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *