التجارة تكشف عن ضلوع حمودي في توريد الاف سيارات الأجرة الإيرانية غير المطابقة للمواصفات

التجارة تكشف عن ضلوع حمودي في توريد الاف سيارات الأجرة الإيرانية غير المطابقة للمواصفات

كشف مصدر مسؤول في وزارة التجارة عن وجود ملفات فساد كبيرة تتعلق بصفقات استيراد سيارات سايبا الموردة من إيران، مؤكدا ان هذه الصفقة يقف ورائها القيادي في المجلس الأعلى همام حمودي وعدد من الشركات المدعومة من المجلس الأعلى.

وقال المصدر لوكالة (التقرير العراقي) إن “شركة نبع زمزم التي تحمل الوكالة الحصرية لشركة ايران خودرو هي المسؤولة عن استيراد هذا سيارات الشركة وابرزها ماركة ( سايبا )”، مبينا أن ” صفقة سيارات السايبا التي يجري استيرادها، لا تحمل المواصفات القياسية لصناعة السيارات والسلامة، كون ان شركة زمزم المدعومة من المجلس الأعلى قامت بتزوير الوثائق الخاصة بمستندات الجودة والتقييس والسيطرة في ايران من خلال تقديم رشاوي ضخمة، كما جرى غض النظر عن فحصها في العراق بعد دفع الشركة لمبالغ طائلة مقابل تمرير تلك الصفقة”.

واوضح المصدر أن “الشركة التي يملكها ايرانيون من أصل العراقي هم الاخوة (باقر وكريم وصادق ال كاظم) والمعرفون بالمشاط، حصلت على اجازة الاستيراد الحصري للسيارات الايرانية، بواسطة القيادي في المجلس الاسلامي همام باقر حمودي، لأنهم مدعومون من المجلس الاعلى الذي يقوده عمار الحكيم “، مضيفا ان “الاخ الاكبر لهذه العائلة (صادق المشاط) هو عديل همام حمودي الذي يقوم بتنسيق جميع القضايا الخاصة بهم بما فيها عقد الاحتكار”.

واكد ان “فرع الشركة الذي أصبح أكبر مافيا في العراق يدار من قبل المدعو غدير العطار، حيث استحوذ على عقود الاستيراد الكبيرة تلك بتنسيق همام باقر حمودي ومشاركة مجموعات من مكتب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في ذلك، موضحا ان “العطار يستحوذ اليوم على نصف مساحة منطقة شارع العطار بالكرادة الشرقية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *